التنمية البشرية وتطوير الذات - مختصرات النجاح

اكره شكلي بالصور

0

يقول أحدهم: اكره شكلي بالصور، كلما رأيت نفسي في صورة وددت أن أمزقها، اكره النظر إلي المرآة، تفاصيل وجهي تنتابني بشعور غريب أحس بعدها بعدم الرضا عن شكلي تمامًا فماذا أفعل؟ .. هذا سؤال يحتاج إلي إجابة سريعة وصائبة فالكثير منا قد يري هذه المشكلة بالقرب منه في شخص يكره شكله ولا يحب ملامحة ويحتاج إلي مساعدة.

يري علماء النفس هذه الحالة اضطراب عدم قبول الشكل مما يجعل البعض يبغضوا شكلهم ويتطور الأمر ويزداد سوءً حتي تنتهي الحالة إلي مرض نفسي، وأما البعض الآخر فيتجهوا إلي تغير واقعهم بإجراء عمليات التجميل المتتالية والتي تنتهي أيضًا بعدم قبول للشكل الخارجي لهم، وجميعهم لم يتناولوا الأمر بطريقة صحيحة حيث دخول عامل مساعد ليساندهم في انهاء هذه المشكلة وهو طبيب نفسي لأنها مشكلة نفسية من الطراز الأول.

أسباب اضطراب عدم قبول الشكل

الرهاب الإجتماعي: الخوف من المجتمع والتعامل مع الناس مباشرةً مع عدم القدرة علي التواصل والمحاكاة مع الآخر يعطي الكثير من العوائق النفسية والتي بطبيعتها تؤثر علي النفسية وتضعفها وتأتي بالكثير من المشاكل.

قلة الثقة بالنفس: تعد الثقة بالنفس من أهم الصفات التي يجب أن يتحلي بها أي شخص مهما كان سنه أو حتي تعليمة ودرجته العلمية، فالكل ينبغي أن يحظي بثقة كاملة في نفسة لأن انعدام الثقة يعطي بسلبيات كثيرة علي الشخصية وقد تؤدي في كثير من الأحيان إلي اضطراب نفسي بعدم قبول الشخص لنفسه أو شكله.

المظهر الخارجي: الكثير منا يهتم بالمظهر الخارجي وخاصة المراهقين فكل الإهتمام للوجه ولون البشرة والشعر وشكل الجسم واللبس ولا أحد يلتفت إلي الإهتمام بالمهارات المكتسبة والثقافة العامة و الإبداع فيما يقدمه، ويري علماء التنمية البشرية أن الإهتمام بالجوهر هو من أفضل الطرق لإستعادة الثقة بالنفس وتنمية القدرة علي التواصل الخارجي مع المجتمع ككل.

القدوة : للأسف أصبحت القدوة في مجتمعاتنا الأن هي للاعب كرة أو مطرب أو ممثل وكل هؤلاء يعطوا سلبيات لمن يراهم قدوته لأنه يهتم بالشكل وليس بالجوهر أو حتي اتقان شيء مفيد ومهم للمجتمع فلابد من اختيار قدوة حسنة تنمي بداخل الفرد انشغاله بالحياة الحقيقية وليس بالمظاهر الخداعة.

عدم الرضا: كون الإنسان غير راضي عن شكله أما الكاميرا أو أمام المرآه فهذا ليس معناه أنه لا يمتلك جمالًا لأن الله سبحانه وتعالي أعطي لنا نعم كثير وميز كل انسان بصفة  وهبه اياه فلابد أن بحث علي هذه الميزة بداخلنا حتي نصل إلي الرضا وإلي قبول كل ملمح أعطانا الله اياه.

خدع المشاهير: يقارن البعض بينه وبين المشاهير سواء بنات كانوا أو حتي شباب ولكن للعلم أن ما يتاح لهؤلاء المشاهير من أمكانيات ومساحيق تجميل أو حتي خدع في التصوير فلابد من أن لا نغفلها ونحن نقارن صورنا بصورهم أو شكلنا بشكلهم.ِ

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق