الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

الألوان وتأثيراتها النفسية |كتاب دكتور نزار كمال تحليل الشخصية

- Advertisement -

الألوان وتأثيراتها النفسية |كتاب دكتور نزار كمال  وهو أهو كتبه عن علم تحليل الشخصية بإستخدام الطاقة ولكن بعيداً عن خرافات الريكي وغيرها من مواصفات ايحائية ولكنه تحدث عنها بصفتها ذبذبات كونية فيزيائية.

وقد تناول أفكار الكتاب تحت عنوان عالم بلا ألوان بتفصيل مُرتب ورائع وهو الكتاب الذي تم الإستدلال به والإستفادة منه في عشرات البحوث والدراسات الاكاديمية (الماجستير والدكتوراه)

وذلك على مستوى العالم العربي لأنه نقل بشكل تفصيلي وعلمي مفهوم الألوان بالنظرية الفيزيائية.

الألوان وتأثيراتها النفسية (عالم بلا ألوان)

عندما تغرب الشمس و لا يكون هناك مصدراً للضوء غيرها، و لا توجد لديناحينها أي وسيلة قد نستخدمها للإضاءة ، فماذا سيكون حالنا ؟

هل تخيلت يوماً عالم بلا ألوان ؟

هل نظرت لإبداع الله عز و جل في جعل اللون الأبيض هو خليظ جميع الألوان ؟

ثم كونه سبحانه جعل اللون الأسود هو اللون الذي يتمثل عدم وجود ألوان على الإطلاق ؟

هل تأملت إبداع خلق الله في كون هذا العالم ملئ بالألوان ؟


عندما نتخيل كون هذه الدنيا لا تحتوي على إي ألوان فهذا معناه أن هذه الدنيا قد تكون .!!!
لا تتسرع سيدي في الإجابة !


فإن عدم وجود ألوان في هذه الحياة معناه أن الدنيا ستكون على حالة واحدة ..


قد يظن بعض القراء

أن الدنيا ستكون كلها مكونة من اللونين الأبيض والأسود فقظ و ستكون دراجات اللون الرمادي هي المُسيطرة على حياتنا و قد يبدو هذا التعليل مقبولاً للوهلة الأولى و لكن .
ألا ترى سيدي القارئ أن عالم بلا ألوان معناه أن هذا العالم لا يحتوي حتى على اللون الأبيض حيث إن هذا اللون الأبيض يُعتبر خليطاً لجميع الألوان 


قد تبدو الإجابة الأن واضحة ،

فعالم بلا ألوان معناه أن هذا العالم سيكون بلون واحد هو اللون الأسود ، هذا بفرض أننا من الممكن أن نطلق على الحالة التي تنعدم في الألوان كلها لوناً .

المحتوى الرقمي الفاخر استراتيجيات
هل الحالة السوداء تُعبر عن شئ سوى عن ظلام دامس ، لا رؤية معه و لا حاجة لحاسة البصر معها من الأساس ، فالبصر يعتمد على الضوء أياً كانت أقسامه و درجاته ،

و هذا الضوء يكون كاملاً إن كان لوناً أبيضاُ ، فهو عندها يحتوي على ألوان سبعة بدراجاتها هي (الأحمر ، الأصفر ، البرتقالي ، الأخضر ، الأزرق ، النيلي ، البنفسجي ) .


و عندما يُصبح العالم بلا ألوان

ستكون الحياة ظلام دامس و سينعدم معها استشعارنا بمعاني الألوان .
يقول الله عز وجل : ” بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين ” و يقول سبحانه ” يلبسون ثياباً خضراُ من سندس و استبرق “.
فكون هذه الألوان متوافرة بكل تلك التوزيعات اللونية التي قد تصل أعدادها إلى ملايين من الدرجات ،

و لكل درجة لونية

تأثيرها النفسي و هذا ما نبحثه في كتابنا هذا ، كما أن العلم الحديث قد اكتشف ما يُسمى بالهالات الضوئية و تلك الهالات هي التي كانت نتاج اكتشاف الديانات المجوسية القديمة في بلاد شرق أسيا

و غير ذلك و لم نكن نستطيع أن ننقل تلك المعلومات العلمية طالما أن أساسها غير علمي رغم أن تطبيقاتها كانت مُثبته بتجاربها

و لكن في السنين القليلة السابقة استطاع العديد من العلماء الغربيين إثبات ذلك و لهذا وجب علينا نقله لأن العلم به من مُعينات التميز في المُجتمع و مُرسخات النجاح و بداية لنا في طريق استرجاع قيادة الإسلام لهذا الزمان.

بقي أن نذكر

قصة تلاها الدكتور : عبد الباسط محمد سيد الأستاذ بالمركز القومي المصري للبحوث و رئيس جمعية الإعجاز العلمي للقرآن و السنه كما أنه عضو مجمع البحوث للشئون الإسلامية

فقال الدكتور عبد الباسط ناقلاً القصة عن مريض نيجيري قائلاً : أن هذا الرجل المريض النيجيري كان رجلاً غنياً و كان بفضل الله رجلاً مُسلماً تقياً ، حريصاً على إسلامه و مُتبعاً لسنه النبي محمد صلى الله عليه و سلم .


ذهب هذا المريض النيجيري إلى طبيب سويدي يُدعى الدكتور روبرت كندي و كان هذا الطبيب مُخترعاً لجهاز يُستخدم لقياس الإستشعار عن بعد و تصوير الهالة الخاصة بالإنسان

وكان مما يُميز علم هذا العالم رغبتة في التأكد من تجاربه ومقاييسه و لذلك فإنه قد أجرى أكثر من خمسين ألف صورة لأشخاص مُختلفين و لكن جميعهم كانوا أوربيون و طبيعيون وبصحة جيدة

وكانت النتيجة

أن جميع صور الهالات كانت تتميز بأنها مُختلفة الألوان و مُختلطة الدرجات و لكنها كانت تنقسم لسبعة طبقات مُختلفة

ولأن كل الصور كانت تجتمع في هذه الخصائص فقد إعتمدها الدكتور روبرت كندي على أنها هي الأصل وأن ما سواها هو الخطأ .
و لكن الرجل النيجيري دخل حجرة الكشف و بدأ الدكتور روبرت بتصويره بالجهاز الخاص بذلك (( Thermal view )) و كانت النتيجة أن صرخ الدكتور روبرت لأنه قد رأى عجباً ،

ملحوظة: الأمر أكثر تفصيلاً في كتاب الألوان وتأثيراتها النفسية

فإن الهالة

أو الأيورا الخاصة بالمريض النيجيري كانت قوية و بيضاء و منقسمة لسبعة طبقات واضحة ، وهنا تعجب الدكتور روبرت و ثار انتباه المريض النيجيري الذي أراد أن يرزق الله هذا الطبيب الإسلام و يكون فتحاً على المُسلمين و لذلك سأله ما بك ،

فأخبره الطبيب أن هذه هي المرة الأولى التي تظهر بها الهالة بهذا الشكل !!
فسأله المريض و هل تود أن تُصبح هالتك أنت أيضاً مثل تلك الهالة ؟

تفاصيل الحوار 


فقال له الطبيب : كيف ؟
قال له المريض : تغتسل غُسل المُسلمين ، ثم تتوضأ وضوئهم !!
فتعجب الطبيب و لكنه نفذ ذلك الأمر فاغتسل ثم صور هالته ، فلم تتغير كثيراً ثم توضأ وضوء المُسلمين كما علمه المريض النيجيري ،

ففوجئ الطبيب

بشكل هالته الجديدة و تعجب من بياضها و شدة وضوحها و لكنه عبر عن ذلك بشك العلماء فقال لعلها صدفة .
و كان إصرار المريض النيجيري هو الفيصل حيث تحدى الطبيب في أن كل العاملين في المعمل سيحدث لهم مثل ذلك بمجرد الإغتسال ثم الوضوء

وفعل الطبيب ذلك فأمر العاملين وكان عددهم خمسة عشر عاملاً فأمرهم بأن يغتسلوا ثم بالوضوء يغسلوا أعضائهم و بُهر العالم بالنتيجة كذلك .
و كان من روعة إيمان المريض النيجيري أن أخبر الدكتور : روبرت كندي أن الهاله من الممكن أن تزيد عن ذلك بأن يتوضئ وضوء على وضوء و بعد أن فعل زادت هالته بقوة.


فسأله الطبيب من أين لك كل هذا العلم ؟


قال علم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد قال لنا : ” وضوء على وضوء نور على نور “

و اقترح المريض النيجيري على الدكتور روبرت أن يصوره أثناء الصلاة واكتشف عندها الطبيب قوة الهالة الشخصية لهذا المؤمن النيجيري

ولكن أشد ما جذب انتباهه أن الهالة الشخصية لهذا المؤمن كانت متوزعة على سبعة ألوان فقط عند السجود و هو أمر لم يره هذا الطبيب من قبل

وعندها سأل المؤمن النيجيري فأجابه بأن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ” أُمرت أن أسجد على سبعة أعظم “
وهنا أخبره الدكتور روبرت كندي

 الألوان بعادتها من الألوان وتأثيراتها النفسية

في هالة أي انسان تكون موزعة لعدد سبعة وثلاثين مليون لون ولكن أن تتوزع جميعها لتنتظم في سبعة ألوان فقط

فهو بلا شك إعجاز طبي قد سبق به محمد صلى الله عليه وسلم وعندها أسلم الدكتور روبرت كندي وجعل مُهمته في هذه الدنيا أن ينفق على دعوته

بأن يستغل جهازه ببرهنه روعة الإعجاز العلمي في سنة الحبيب مُحمد صلى الله عليه و سلم وسمى جهازه هذا بإسم “مقياس الإيمان “.

اختيار اسم الألوان وتأثيراتها النفسية

ربما كان معنى الألوان وتأثيراتها النفسية يحمل كثيراً من المعاني الإيمانية التي قد تكون بعيدة عن عنوان الكتاب كنموذج الألوان وتأثيراتها النفسيةولكنه مُعبر بحق عن المضمون

و نحن معاً هنا نتعلم معاً ما نقلته العلوم البشرية عن الهالات البشرية و علاقة الألوان بها و تأثير ذلك على أنفسنا

ولنا في رسول الله الأسوة الحسنة والله من وراء القصد وحسبي الله و نعم الوكيل .

للمزيد قم بتنزيل كتاب الألوان وتأثيراتها النفسية من هذا الرابط

كتاب الأوان وتأثيراتها النفسية

 

artemisbetrestbetlimanbettipobetrulet nasıl oynanırbetperinterbahis girişcasino siteleri
bahis forumuimajbetcasino sitelerihttps://canlicasino.me/https://pokerfifa.me/