الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

الاخطاء الشائعة فى تربية الأبناء

2

- Advertisement -

تعتبر نشـأت طفل متزن وسوي مؤشره الوحيد هي التربية السليمة التي شب عليها في بيت اسرته حيث تؤدي الأسر الدور الأكثر أهمية في تربية تلك الطفل، وأما عن عكس هذا من نشأة غير سوية ومتزنة تأتي من قسور الأسرة في التربية السليمة المتزنة، وهنا يأتي كيفية التعلم من الاخطاء الشائعة فى تربية الأبناء لكي نتجنب اخراج للمجتمع طفل غير سوي، فالاخطاء الشائعة فى تربية الأبناء يجب الحرص علي عدم فعلها وتركها والتوقف عنها، وإليكم فيما يلي بعض الاخطاء الشائعة فى تربية الأبناء.

أولًا عدم الثناء علي كل ما يفعله الطفل

قد يعتقد بعض الآباء أن من الحكمة والتربية السليمة هي أن تثني علي طفلك في جميع تصرفاته واعطاءه المكافئة علي ذلك فالإفراط في تشجيع الطفل يجعل منه شخص محب للثناء دائمًا مطالب للمكافئات والجوائز مما يجعله لا يقدم علي أي الأعمال الا من خلال المادة والمكافئة.

ثانيًا مقارنة الطفل بغيره

تعد مقارنة طفلك بأقرانه من الأمور السيئة التي تشوه نفسية الطفل وتفقده الثقة بالنفس مع شعوره الدائم بالنقص، فالدمار الشامل لنفسية الطفل حينها يأتي بعد ذلك بالكثير من السلبيات التي بدورها تحجم من قدرات الطفل وتقلل مهاراته التي تجعل منه طفل مميز، والبديل لهذه المقارنة السلبية أن تجعل طفلك مميز عن الآخرون وتنمي مهاراته وتنمي ثقته بنفسه.

ثالثًا اصرار الأبوين في اسعاد طفلهم

الكثير من الآباء الأخذ علي عاتقهم اسعاد ابنائهم بشتي الطرق والتفاني في ذلك الأمر اعتقادًا  منهم أن هذا هو دورهم الأساسي وهذا فهم خاطئ في تربية الطفل حيث أن الطفل هو الذي يسعي لإسعاد نفسه بنفسه فلا يمكن أبدًا اجبار أحد علي السعادة.

رابعًا استخدام طرق التهديد والتوبيخ

لا تهدم حبك لطفلك بداخله فقد يشعر الطفل بعدم حب أبويه نتيجة رد فعلك تجاه تصرف خاطئ لطفلك، فالتوبيخ المستمر يجعل طفلك فاقض للثقة ويجعل شعور النقص متزايد بداخله.

خامسًا الدلع الزائد والحماية الغير مرغوب فيها

قد ينعكس حبك لطفلك في صورة حماية زائدة عن اللازم أو دلال ليس له داعي، فهذا الأسلوب يجعل لدي الطفل قسور في شخصيته وعدم ادراكه لقيمة ما معه ويجعل منه شخص متواكل علي غيره لا يقوي علي تحمل مسؤولية نفسه أو حتي القيام بواجباته.

سادسًا الاهانة باللفظ أو الضرب

هناك تحذيرات كثيرة حول استخدام اسلوب الضرب في التربية أو حتي استخدام الشتائم والإهانات اللفظية، فهذا لا يساعد علي أي تعليم سلوك ايجابي أو حتي تربوي للطفل مما يترك تشوهات في شخصية الطفل مع فقد ثقته بنفسه وبوالديه.

سابعًا الخلاف بين الأبوين في التربية

نجد احيانًا عندما يعاقب الأب طفله تدخل الأم بصورة خاطئة لمنع هذا العقاب وعلي العكس اذا عاقبت الأم تدخل الأب لمنه العقاب، وهذا هو الخطر الكبير في التربية حيث أن كسر العقاب من قبل أحد الأبوين يؤدي إلي مشاكل في تربية الطفل ويعزز الانقاسم داخل الأسرة حيث ينجذب الطفل إلي الطرف المتسامح وينفر إلي الطرف المعاقب له، وهذا أيضًا يشتت الطفل بين الأوامر المتضاربة بين الأبوين وهذا يعكس سلوك سلبي علي شخصيته في المستقبل.

ثامنًا الثبات في التوجيهات للطفل

يعد عدم الثبات في التربية والتوجيه والإتفاق بين الأبوين علي أسلوب للعقاب والثواب حيث يجعل طفلك مشتت بين الصح والخطأ وتجعل منه شخصية مزدوجة في تعاملاته مع من حوله.