الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

كيف أخرج من الاكتئاب والحزن

- Advertisement -

الإكتئاب هو تلك الخلل الذي يحدث في كامل كتلة الإنسان على مستوي أعضائه أو في تفكيره ووجهته الثاقبة في الأمور اليومية في حياته الخاصة والعملية، وقد يفقد الإنسان بهذا الخلل اتزانه النفسي والجسدي ايضًا مما يدخله في حاله أكبر من الحزن الزائد، وتلك الحالة المسمي بالإكتئاب تعد من الأمراض النفسية الخطرة التي انتشرت بين الناس وخاصة في الآونة الأخيرة، فمهما تعددت الفئات العمرية وتغير الاجناس وتفاوت المستوي الطبقي لكن نجد ان الإكتئاب هو عامل مشترك بينهم جميعًا.

وقد نري تأثير الإكتئاب علي سلوكيات الشخص المصاب به، فهو يميل إلي العزلة والحزن الدائم، والممل مع كثرة الشكوي، حتي يتحول تلك الشخص إلي شخصية سلبية لا يرغب في العمل او إنجاز أي مهام حياته الضرورية، وللإكتئاب مراحلة المتعدده لعل اخطرها هي مرحلة التفكير في الإنتحار وإنهاء كل ما يشعر به الشخص المريض (من وجهة نظره) فلابد من السعي في العلاج قبل تطور الحالة وحتي نقلل من الخطورة الناجمة من ذلك المرض.

أعراض الإكتئاب

1. الكسل وعدم القدرة علي فعل أي شيء وقلة الحيلة، والشعور الدائم بالتشاؤم مع الإحساس بثقل الحياة وصعوبة مواجهتها.

2. فقد كل ما هو جميل وممتع للنفس، حتي لو كان يستمتع به من قبل، وفقدان الشعور بلذة الحياة جميعها.

3. الأرق مع عدم القدرة علي النوم شكل صحيح.

4. اضطراب في تناول الطعام بشكل طبيعي فقد يعاني المريض من شهية زائدة، او يصاب بفقدان الشهية.

5. الإنفعال لأتفه الأمور، والغضب الدائم والعصبية الزائدة والتي يفقد بسببها اتزانه النفسي.

6. فقدان القدرة علي تذكر الأشياء، وقلة التركيز في كل شيء.

طرق علاج الإكتئاب

1. محاولة إيجاد ما يثير السعادة لدي المريض، مع التفكير الإيجابي في نفسه.

2. مواجهة كل الفكار السلبية التي تخطر بباله وتسبب الضيق والخنقة، والتغلب عليها بكل الأفكار اللإيجابية التي توحي بالسعادة والأمل.

3. المداومة في التمارين الرياضية التي من شانها تخفف من اعراض الإكتئاب وتعمل علي رفع الضغط النفسي.

4. الاعتراف بالمشكلة يمثل شطر الحل، لذا أن يعترف المريض بمرضه ولا يتهاون في وصفه ولا يبرره علي أنه مجرد ضيق بسيط .

5. ممارسة إحدا الهوايات المفضلة والمحببة إلي قبله، فهذا قد يساعده في التخلص من التوتر والإضطراب ويساعد علي زيادة الثقة بالنفس وصفو الذهن.

6. الإنخراط في عمل جماعي يعطيك جوانب ايجابية لوجودك في المجتمع، ويساعدك علي التخلص من الوحدة والعزلة التي سببها الإكتئاب.

7. يجب علي المحيط بالشخص المكتئب مراعاة ظروفة وعصبيته الشديدة، فربما يتفوه بألفاظ وعبارات جارحة لهم، فيجب توخي الحذر أثناء المعاملة معه.

8. تقديم الدعم المعنوي من المحيطين بالشخص المكتئب، وإظهار حبهم له واحرامهم لتلك الازمة التي يمر بها.9. الأخذ بالرأي العلمي الذي يقدمه المتخصصين النفسيين في تلك الحالة، مع مراعاة تناول بعض العقاقير الطبية التي يوصي بها الطبيب