الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

كيف تجعل طفلك يسمع كلامك

7

- Advertisement -

كيف تجعل طفلك يسمع كلامك ؟؟ الجميع يبحث علي إجابة لهذا السؤال، لا نراها أزمة ولكن يجب أن يتبع الأبوين بعض الخطوات حتي لا يصل الطفل للعناد الذي به يكون رافضًا لجميع توجيهات الأبوين، ويكون غير مصاع لهما بشكل غير طبيعي.

لا داعي للقلق بهذا الشأن، فجميع الأطفال لديهم درجات متفاوته من العند وعدم قبول ما يمليه عليه أبويه بطريقة الأمر، فطريقة إفعل ولا تفعل في كثير من الأحيان لا تأتي بثمارها، وهنا يجب علي الأبوين عدم اللجوء إلي العنف أو السب فكل هذه الطرق لاتأتي بخير، ولكن يجب إتباع بعض النقاط الهامة كي نصل إلي نتيجة مرضية وسليمة.

أولًا التأكد من سماع طفلك لكلامك

يجب أن يتأكد الأبوين أولًا إذا ما كان طفلهم سمع تلك الاوامر أم لا، فأحيانًا يكون الطفل منصت إلي شيء ما أو مشتت الذهن أو مندمج في لعبه ولا يلاحظ توجيهات والديه له ولا يدري ما قيل له، وهنا يجب أن تقترب من طفلك ولا بأس من ان تلمسه بيديك لمسه لطيفه منها ينتبه بها لك منها يشعر بحنانك عليه، وهذه الأشياء البسيطة تجعلك لعي تواصل مع طفلك بطريقه رائعة.

ثانيًا اعطاء الأوامر الإيجابية

احيانًا يفتقد الوالدين حث الرفق مع طفلهم فهم يقولون له التوجيهات بشكل أوامر خالية من اسلوب اللين واللطف، فاستخدام بعض الكلمات والمصطلحات البسية التيب تكسب ود طفلك فمثلا بدلا من ان تقوله له توقف عن الجري أو لا تلمس هذا الشيء بصوت عالي مليء بالرعونة فبدلًا من هذا قول لا تجري هكذا سوف تقع، أو لا تلمس هذا فهو خطر عليك، فإختلاف الأسلوب والطريقه تجد أن الطفل يتعاطف معك لكونك خائف عليه لا تمنعه دون ابداء سبب وجيه لذلك المنع.

ثالثًا الوضوح

يجب ان تتواصل مع طفلك بطريقه تجعله يهابك ويحبك ويحترمك لا يخافك فقط، وكن حزرًا من أعطائه الكثير من الأوامر في وقت واحد بل يجب ان توضح له كل أمر علي حدى فهو لا يقوي علي التركيز علي كل ما قلت، لا تتعامل مع طفلك وكأنه رجل كبير فهو لازال طفل لم يدرك بعد الكثير من الامور.

رابعُا تقديم المكافآت

يجب علي الأبوين تعزيز السلوك الإيجابي لطفلهم، وذلك بإظهار وافر الإحترام للطفل علي ما فعله، ولا نكتفي بهذا بل يجب تحفيزه ببعض الهداية والحوافز التي تنشطهم لفعل المزيد من السلوكيات الإيجابية، ويعد اسلوب التحفيز من الأساليب الناجحة، فمن المأكد ان تناول الطفل لطعام يحبه أو مشاهدة فيلمه المفضل أو تركه يلعب وقت إضافي، كل هذه طرق تحفيزية تجعل من طفلك أكثر إيجابية علي فعل الكثير مما تريده ان يفعل.

خامسُا الإستماع للطفل

ولابد من الإنصات الجيد للطفل لكل ما يقوله فكل الاطفال لديهم نهم الكلام وقص القصص علي أبويهم فيجب الأستماع لهم بشكل يرضيهم، ولا يسعنا في النهاية إلا أن نقول لا تنسوا الدعاء لأولادكم فهو بمثابة الحل الاكثر فاعلية فاللجوء إلي الله عز وجل يفتح لك أبواب قد أغلقت في استجاب ولدك إلي كل ما هو مفيد.