الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

تنمية مهارات الطفل عمر سنتين

- Advertisement -

لو نظرنا إلي تطورات الطفل في عامه الأول والثاني لظهر لنا العديد من المهارات التي تتطور عند الطفل ونري هنا حتمية القيام بمساندته والوصول معه إلي طريقة لتنمية مهارات الطفل عمر سنتين العقلية والجسدية، ويجب علينا معرفه ما يجب فعله لكي يمارس الطفل في هذا السن اللعب واللهو المناسب له حيث يحتاج إلي توفير الألعاب المناسبة وقص عليه القصص التي تساعده في تنمية قدراته العقلية وتوسعة الخيال لديه، كما ينصح الخبراء في تنمية مهارات الطفل عمر سنتين بالكلام معه وبناء الحوار البسيط حتي يتمكن من تنمية قدراته اللغويةمع الإعتماد علي نفسة في بعض الأشياء البسيطة الخاصة به من أكل وشرب، مع الإهتمام به وبصحته.

كيفيه تنمية ِالطفل عمر سنتين

في سبيلنا لتنمية مهارات وقدرات أطفالنا هناك العديد من العادات التي يجب اتباعها :

  1. الغذاء الصحي: يعد الغذاء السليم من أهم العادات التي يحرص عليها في نمو الطفل وتشكيلته الجسدية والذهنية، ومن أول يوم في حياة الطفل تشكل الرضاعة الطبيعية عامل أساسي ومع الأيام يشكل الطعام المتناول أساس للصحة الجسدية والذهنية علي حد سواء، حيث نحرص علي تناول الخضروات والفواكه والحبوب واللحوم ومنتجات الألبان مع البعد عن كل ماهو معلب أو غير طازج من الأغذية المحفوظة الطعام ذات النكهات والألوان الغير صحية.
  2. ممارسة الرياضة: من خلال بعض التمارين البسيطة الذي يستطيع آدائها الطفل بكل راحة وبدون تعب أو تكلف مثل المشي، أو الجري حتي يتسني له التعود علي تلك العادة المهمه له مستقبلاً.
  3. تمرين العقل: ومن أبرز التمارين العقلية في مثل هذا السن هو القصص، حيث الخيال الواسع والأفكار الغير تقليدية للطفل تنشأ له آفاق وتمهد  له الطريق لبناء عقل واعي مفكر قادر علي الإبداع في المستقبل.
  4. تمرين الحواس: حيث اكتشف الباحثون علاقة بعض الألعاب وخاصة ألعاب التركيبات والمجسمات والمكعبات من تطوير قدرات الطفل الذهنية حيث يستخدم الطفل في مثل هذه الألعاب إلي العديد من حواسه مثل النظر واللمس وإشراك  العقل في تكوين أشكال ويساعده ذلك تنمية وتطوير قدراته وتدريب عقله علي إنداز المهام.
  5. التنزه خارج المنزل: يعد قضاء بعض الوقت خارج المنزل وخارج الإيطار التقليدي الذي إعتاد عليه الطفل من أهم المؤثرات علي ذكاء الطفل وعلي صحته، فبمجرد الخروج من حيز المنزل إلي العالم الخارجي يكتشف الطفل عالم جديد مليء بالأشياء التي لم يعتاد عليها.