التنمية البشرية وتطوير الذات - مختصرات النجاح

خصام الزوج لزوجته

0

 ما ترك الاسلام أي شيء في  الحياة إلا ولها قواعد وضوابط حتي في خصام الزوج لزوجته، فكثير منا يعرف احكام الزواج و احكام الطلاق والقليل منا لا يعرف عن كيفية خصام الزوج لزوجته وما هي ضوابطه وحدوده، ونحن الان سوف نتعرض بقليل من التفصيل عن خصام الزوج لزوجته.

حكم خصام الزوج لزوجته

يحث الاسلام علي قيام طرفي الزواج بواجباتهم لإقامة حياة زوجية سعيدة ومستمرة واتخاذ جميع السبل الممكنة في إقامة زواج ناجح، ولتقوية أواصر العلاقة بين الزوجية يحتاج كل طرف للتغاضي عن عيوب الطرف الآخر وهنا لا لا نحث الزوجة فقط علي ذلك الفعل ولكن الزوج أيضًا وكما قال الرسول ﷺ: “خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله”، فمعني الحديث واضح ومفهوم للجميع ويحث الزوج علي الأفضلية لأهل بيته مؤديًا لحقوقهم وقائم علي راحتهم لأن الزوج وتد للبيت وبانيه وهو القائم الأول فيه فيجب عليه معاملة زوجته بكل ود ويحسن معاشرتها ويحسن إليها ويري المشرع أن الخصام بين الزوجين من الأمور المنهي عنه وإن وجد الخصام بين الزوجين فلا يجب أن يزيد عن الثلاثة أيام كما قال ﷺ  “لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ” منبهً لما يترتب عليه من أضرار للطرفين وناهيك عن التعود الذي يعتاد عليه الطرفين من خلال فترة الخصام هذه وبالرغم من أن الحديث عام لكل عموم المسلمين فما بالك بالخصوص (الزوجين) ،وأما عن فكرة الهجر فقد جاز المشرع هجر الزوج لزوجته الناشز ونكرر الناشز (فقط)  وتكون صفته في الفراش أي بدون اللجوء إلي مغادة الغرفة أو حتي الفراش (والمقصود هنا الهجر في العلاقة الحميمة حتي تكتشف الزوجة خطئها وتعود إلي صوابها) ولا يكون الهجر لمدة طويلة حتي لا يلق الضرر بالزوجة(الناشز).

احذر الخصام

من الممكن أن يضع احدنا الخصام كمنهج يلجأ إليه في أوقات الاعتراض علي سلبيات الآخرين ولكن هنا أمور يجب أن تعرفها عن الخصام وماذا يفعله في النفس البشرية:

  1. يؤكد علما النفس نظرية التآكل الشخص الداخلي وحالة الضعف العام التي تصيبه أثناء فترة الخصام فيعد الحوار وتبادل الكلام يزيد من تدفق الدم إلي الدماغ حتي يتم بذلك انارة مناطق جديدة في المخ حتي يجعل الشخص صاحب أفق واسع وواعي لما حوله.
  2. كثير منا يطيل فترة الخصام حتي من الممكن أنها نستمر شهور وسنين وهذا ما نهانا عنه رسولنا الكريم ﷺ، فمع ازدياد فترة الخصام ومع امتناع كل طرف من الكلام والتواصل مع الطرف الآخر يزيد هذا من الأمور السلبية علي نفسية الزوج والزوجة وأيضًا الأولاد.
  3. يري علما النفس الشخصية التي تتخذ من الخصام منهجًا لها يراها شخصية منعزلة حزينة وفي كثير من الأوقات يدخل الاكتئاب إلي قلبه.
  4. ويري البعض أن  الشخص الذي يلجأ إلي الخصام يكون سلبي ضعيف الشخصية لا يقدر علي مواجهة الآخر بخطئه، فمن المؤكد أن الايجابية في الحديث ومواجة الآخر بأسلوب راقي متحضر يأصل قواعد السماحة والمرونة في الحوار لأن في النهاية المحبة هي التي يجب أن تسود في العلاقة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق