الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

علاج كثرة التفكير السلبي .. عند المرأة

15

- Advertisement -

“المراة التى تفكر تفكير سلبي فذلك يعني انها تكبدت الكثير في الماضي” هكذا قيل في دراسة لمعهد سيبراي المختص في الدراسات الاجتماعية والانسانية، وروي خبراء تلك الدراسة أن تفكير المراة يعتبر مشتت مائل إلي السلبية وذلك بسبب تعدد مسؤوليتها وانشغالها بامور كثيرة في وقت واحد منها العمل وأعباءة والبيت ونظامه وتربية الأبناء وتدراستهم والاعتناء بالمنزل وارضاء الزوج بشكل دائم مع الواجبات الإجتماعية الأخري التي ترهقها بجانب كل ما سبق.

وتطرقت الدراسة أيضًا إلي الجانب الفسيولوجي من تقلبات حادة في الهرمونات والتغيرات التي تحدث بسبب الدورة الشهرية وفترة الحمل والولادة ثم بعد ذلك مشكلات انقطاع الطمس والتقدم في السن.

وهناك من يقيم مقارنة بين التفكير السلبي للمراة العاملة والمرأة التى لا تعمل، وأخذ فريق من علماء النفس أن الضغوك والتعرض للتفكير السلبي تكون للمرأة العاملة نصيب الأسد منه حيث تواجهة مشاكل العمل وإجهاده وفي نفس الوقت مشاكل البيت والاولاد، وهنا أخذ البعض الآخر في التشكيك في ذلك الرأي حيث قدموا ان كل ذلك لا يجلب التفكير السلبي بل هي مشغولة دائمًا بما هو مفيد وفعال سواء كان علي مستوي العمل او البيت والأولاد علي عكس المراة التي تعمل فهي فارغة الذهنة تجلب إلي نفس التفكير السلبي حيث يوجد الفراغ لديها وتبقي كثيرًا وحيدة في بيتها مما يجعلها اكثر عرضة للتفكير السلبي.

طرق تساعد في علاج التفكير السلبي

لا مفر من وجود الأفكار السلبية بداخل رأس كل واحد منا، ولكن بنسب متفاوتة، وبدون أسباب واضحة ولكن فيما يلي نضع بعض الطرق في علاج التفكير السلبي:

تطوير عادات النوم الصحي المريح: للنوم الصحي المريح مفعول السحر علي الصحة بشكل عام، ولكن هنا قد يساعد في عدم شتات الفكر والسرحان في امور سلبية.

تجنب التفكير المفرط: اذا حدث شيء سيء فلا تحاولين التفكير فيه بشكل دائم تخطي هذا الحدث لآن المبالغة في التفكير يتعب الذهن ويزيد من السلبية.

تدوين الأفكار السلبية: يجعل التدوين المستمر الأفكارك السلبية  يعجعلك تكتشف أكثر الأمور تفكر فيها وتسيطر علي ذهنك بشكل مستمر، ويساعدك معرفتها في التخلص منها وعدم التركيز عليها.

التوقف عن قراءة أفكار الآخرين: فهذا مزعج جدًا، فمحاولة معرفة كل ما يقال عنك في غيابك يجعلك أكثر عرضة إلي التفكير السلبي والذي بدوره ينهي علي أي تفكير إيجابي في حياتك.

محاولة تغيير الظروف الراهنة: مجرد المحاولة في التغيير يجعلك شخص ايجابي ويبعدك عن السلبية بجميع أعراضها، فإنشغالك في تجديد حياتك او تحديد هدف جديد تريد الوصول إليه كفيل بدوره من خروجك من أي تفكير سلبي.

التسامح والمغفرة للآخرين: تعد تلقي الإساءة من الآخرين هو جزء من الحياة فمن منا لم يمر بتلك التجربة ولكن الفاصل هنا هو التسامح والمغفرة لمن ظلمك فهذا يضمن لك عدم تواجد الأفكار السلبية، بل يساعدك ذلك في التخلص من الحقد والكراهية التي من الممكن ان تصاب بهم في مشكلتك مع احدهم.

البعد عن التفكير الإنتقامي: وهذا مرتبط أيضًا بالتسامح والمغفرة إلا أنه إذا وجد نزاع أو أردت ان تأخذ حق لك فهنا لا ينفع لك التسامح بل يجب عليك ان تاخذ ذلك الحق بالوسائل السلمية والقانونية بعيدًا عن التفكير الغنتقامي الذي قد يفسد حياة بأكملها.

العيش في المستقبل وترك الماضي: ان العيش في الماضي بكل آللامه وأحزانه يجعلك تعيش بداخل فكر سلبي ولا تخرج منه ويضيع حاضرك ومستقبلك في ذلك التفكير الكريه، وعلي العكس فالعيش في أحلام وطموحات المستقبل يجعلك تتقدم وتتفوق بإشراق المستقبل وبريق الحاضر.