الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

عندما يكون الصمت افضل

- Advertisement -

أحيانا الصمت أحسن ولكن للأسف لا نعرف هو أحسن من ماذا، ربما نحاول أن نُقنع أنفسنا أن صمتنا يُعتبر قوة، وربما نحاول أن نُقنع انفسنا أننا لم نُهزم بعد، وربما نحاول أن نُقنع أنفسنا أنه لا زال هناك أمل باق.

كل هذه الأمور مُحيرة ولكن عندما نقرأ القصة التالية ربما تغير رأينا قليلاً …؟؟؟
حيث يُحكى إن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له يبلغ من العمر خمس وعشرين سنة، وكانا يجلسان معاً في القطار السريع الذي يتحرك بسرعة بين بلدين بعيدتين وقد بدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة للدرجة التي جعلت الشابق يُخرج يديه من النافذة وقد شعربمرور الهواء وحينها صرخ “أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا”!! . ..

ابتسم الرجل العجوز في هدوء متماشياً مع فرحة إبنه ولكن العجيب أنه كان يجلس بجانبهم زوجان وقد كانا يستمعان بتعجب إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه وقد شعروا بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر الخمسة وعشرون سنة كالطفل!! . .

فجأة صرخ الشاب مرة أخرى “أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات، أنظر..الغيوم تسير مع القطار، واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب، الذي إمتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى “أبي انها تمطر ، والماء لمس يدي، انظر يا أبى وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز.
” لماذا لا تقوم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لإبنك؟” “. .
هنا قال الرجل العجوز.
” إننا قادمون من المستشفى حيث أن إبني قد أصبح بصيراً لاول مرة في حياته.

هنا انتهت القصة

” تذكر دائماً لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق

artemisbetrestbetlimanbettipobetrulet nasıl oynanırbetperinterbahis girişcasino siteleri
bahis forumuimajbetcasino sitelerihttps://canlicasino.me/https://pokerfifa.me/