الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات

21

- Advertisement -

تعتبر كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات من المهام الصعبة علي عاتق الأم واختيار التربية السليمة وأثرها علي الأبناء، فكيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات تحتاج إلي تعامل خاص وبعض الأمور الهامة التي تترتب عليها علاقتك بطفلك العصبي والعنيد ، وإليك بعض النقاط في كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر الثلاث سنوات.

  • في بداية الأمر كيف تربي طفلك، فيجب معرفة سن العناد والذي يبدأ من الثانية والنصف إلي سن السادسة حينما يستوعب طفلك الصح من الخطأ بوضوح.
  • يجب أن نعلم أن الطفل المطيع والهاديء ليس علي الأرجح طفل جيد ولكن يجب أن نتفهم أن العناد عند الأطفال من الممكن أن يكون صحياً يريد به الطفل إثبات ذاته وبناء شخصيته المستقله.
  • لا تهمل طفلك حتي لا  تؤدي إلي توتره ومن ثمَّ يصل إلي العناد والعصبية التي تكون سلاحه الوحيد في استرداد ذاته أمام والديه.
  • يجب علي الوالدين تلبية ما يحتاجه الطفل من الأمور الضرورية واشباعه حتي لا يشعر بالنقص فيختل اتزانه النفسي ويبدأ في العناد.
  • احرص أمام طفلك في تقديم السلوك السوي من كل أفراد الأسرة وخاصة المقربين من الطفل والذي يمكن أن يأثروا في صنع سلوكه.
  • العدل بين الأبناء هو السبيل الوحيد إلي نفسية متزنة للطفل فالتفرقة بين الأبناء تؤدي إلي الغيرة وبهذا ينشأ الطفل في بيئة غير سوية.
  • عدم رفض كل طلبات الطفل المعقولة والغير معقولة فهذا يؤدي إلي اضطراب الطفل النفسي ويؤدي في النهايية إلي العناد والعصبية.
  • معاملة الطفل بلطف وحب إشعاره دائماً بدفئ الأسرة التي تبني نفسية الطفل السوية.
  • معاملة الطفل بتسلط وإعطاءه الأوامر دون مبرر يخلق في نفسية الطفل شعور بالدونية وعدم الرضا علي أبويه.
  • لا  تنتقد طفلك أمام الآخرين وإبراز صفاته الغير المرغوبة، بل يجب الحديث معه علي انفراد حتي توضح له خطأه بكل هدوء.
  • وأخيراً يجب ادراك أن الابداع في تربية الأبناء مهمة تتطلب إلي الصبر وهدوء الأعصاب مع الحزم والحب والحنان.