الرئيسية // المدونة العربية // كيفية تقوية شخصية الطفل الحساس

كيفية تقوية شخصية الطفل الحساس

كيفية تقوية شخصية الطفل الحساس سؤال يتطرق إلي اجابته الكثير من الناس المهتمين بكيفية تقوية شخصية الطفل الحساس، فطريقة التعامل مع الطفل الحساس يجب أن تتميز بطريقة خاصة تهتم بخصاله الحسنة مع مراعاة احساسه المرهف وشعوره الرقيق، فعندما نسأل عن كيفية تقوية شخصية الطفل الحساس يجب البدأ في الإحساس المستمر بكل ما يخص هذا الطفل ويجب تطبيق ما يلي:

التركيز علي ايجابيات الطفل

فعندما نسب تركيزنا علي ايجابيات الطفل وكل ما هو حسن مع تعزيز الصفات الحسنة والأفعال الايجابية التي يتسم بها الطفل فمن خلال هذا التعزيز نقوي ثقة الطفل في نفسه ونحسن من قدراته الخاصة ومن ثَمَّ تقوي شخصيته.

المدح والثناء علي الطفل

المدح يعمل دورًا كبير في تقوية شخصية الطفل الحساس، ويعد المدح صاحب أكبر ايجابية في الانعكاسات الحياتية والاجتماعية في حياة الطفل وتزيد من فاعليته مع الآخرين مع تطويره الملحوظ في العمل الجماعي، لذا يجب حرص الوالدين علي مدح طفلهما الحساس لكما فعل سلوك ايجابي أو عمل حسن فيجب حينها الثناء عليه وتشجيعه المستمر.

تنمية مواهب الطفل

يوجد لدي الطفل الحساس صاحب الاحساس المرهف مواهب كثيرة وعديدة قد تكون مدفونة بداخله ويحتاج إلي من يساعده في اخراجها، وهنا يجب علي الوالدين التدخل في هذا الأمر ومراقبة طفلهما الحساس لأكتشاف مواهبه ومساعدته في تنميتها وتعزيز قدراته الخاصة وتوفير سبل التعليم الحديث مع الحرص علي مشاركته مع اطفال في مثل سنه حتي يندمج  مع العالم الخارجي.

تعزيز الشعور بالأمان لدي الطفل

يعد الشعور بالأمان من أهم ما يحتاجه الكبير والصغير ومدي الاحتياج لدي الصغير وخاصةً الحساس يكون أكبر فالشعور بالدفء والاحتواء فهو غذاء للروح المرهفة ويكون من الضروري جدًا لتحقيق الشعور بالأمان الذي يعود بالإيجابية علي شخصية الطفل ويزيد من السمات التي تعمل علي اندماجة مع الآخرين واستقلالة بشخصيته عن والديه بعدما تكون قوية شخصيته بشكل واضح وبدرجة عالية.

اسبا تضعف شخصية الطفل

  • الحماية الزائدة للطفل فالخوف الزائد والحرص المفرط علي الطفل يجعله يخاف من مواجهة الأمور والخوف من التصرف في المواقف.
  • عدم ترك الطفل للاعتماد علي نفسه وقيام والديه بكل شئونه حتي يكبر ويتعود علي ذلك ولا يقدر علي ادارة شئون نفسه.
  • يعد التهديد المستمر للطفل وتعنيفة دائمًأ من الأساليب الخاطئة التي قد يعتمد عليها الأبوين في تربية طفلهما وبهذه الطريقة لا يدركوا أنهم يتسببوا في ضعف شخصية الطفل فحينها يخاف الطفل من فعل اي شيء حتي لا يقع في الخطأ.
  • السخرية المستمرة للطفل وخاصة أمام الأشخاص المقربين أو الذين في مثل عمره فحينها تتأثر نفسية الطفل بصورة كبيرة ويتحول بداخله شعور بالإنكسار ومن ثمَّ تزيد ضعف شخصيته بصورة كبيرة.
  • مقارنة الطفل بأقرانه فقد تتبع بعض الأمهات هذا الأسلوب وفي رؤيتها أنها تقوم طفلها ليكون أفضل ولكن هذا الأسلوب سيء للغاية يحول الطفل إلي شخص سلبي وينال من ثباته وثقته بنفسه ما يترك في النهاية الطفل ضعيف الشخصية عديم الرؤية.

شاهد أيضاً

نتائج اهمال الزوج لزوجته

نتائج اهمال الزوح لزوجته تأتي أولا بعد بداية سعيدة للطرفين في بداية الزواج حيث الاهتمام …

خصام الزوج لزوجته

 ما ترك الاسلام أي شيء في  الحياة إلا ولها قواعد وضوابط حتي في خصام الزوج …

مواصفات الزوجة الناجحة

ما هي مواصفات الزوجة الناجحة؟ سؤال يطرحه الكثير من الراغبين بزواج ناجح ومستقر، ومن المعروف …

تصرفات لا تحبها المرأة في الرجل

تصرفات لا تحبها المرأة في الرجل، تختلف العادات والتصرفات من مجتمع لآخر وبالتالي يختلف التصرفات …

الصفات التي لا تحبها المرأة في الرجل

تعد الصفات التي لا تحبها المرأة في الرجل من أهم الشروط التي تضعها المرأة العصرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *