التنمية البشرية وتطوير الذات - مختصرات النجاح

كيف أغير طبع زوجي العصبي

0

كيف أغير طبع زوجي العصبي

كيف أغير طبع زوجي العصبي .. من أكثر الأمور ازعاجًا داخل الأسرة فهذه مشكلة تأرق الكثير من الزوجات وتؤدي إلي كثير من العواقب الضارة علي الأسرة ككل، فمع ازدياد سرعة الحياة وكثرة الضغوط نري عصبية الأزواج في ازدياد فما الحل، فكيف أغير طبع زوجي العصبي.. نري أن اجابة هذا السؤال نطرحها فيما يلي حتي يكون ذلك طريف في الوصول إلي حياة أهدأ بعيدة عن العصبية وبعيدة عن التوتر.

العصبية والتوتر

عصبية الزوج هي توتر الأسرة كلها، وتواجه الزوجة مع الزوج العصبي الكثير من الصعاب في التعامل واتخاذ القرارات حيث لا يستطيع الزوج السيطرة علي عصبيته وانفعالاته ويدخل في نوبات غضب ويبدأ في اطلاق العبارات المهينة والألفاظ دون تفكير منه في ذلك، مما يستوجب علي الزوجة تفهم ما يحدث للزوج من غضب وسباب ليس بواقع اهانتها أو التقليل من شأنها فكل هذا قد يكون نتيجة لعدم التفاهم المسبق بين الزوجين وافتقار الحوار بينهما.

كيف أغير طبع زوجي العصبي

  • الهدوء التام مع عدم تصعيد الأمورحتي ينتاب الزوج العصبية بل تراعي الزوجة غضب زوجها ولا توصلة إلي مرحلة الغب الجم، فتكون بصبرها ورويتها وهدوئها ذكية بما يكفي لتمتص ذلك الغضب وتحوله إلي نقاش هادئ.
  • التعرف علي ما يمكن أن يغضب الزوج وتجنبه مما يساعد علي تفادي المشاكل والخلافات بين الزوجين وهذا يعتبر من اقصر الطرق إستقرارًا لحياة الزوج العصبي.
  • تأنيب الزوجة الدائم إلي زوجها العصبي يساعد في خلق جو من المشاحنات ويعطي الزوج الايحاءات السلبية حتي يغضب ويثور في وجة زوجته.
  • الاحترام من الطرق القصيرة إلي تجنب غضب الزوج فيجب أن تحرص الزوجة علي توقير الزوج واحترامه في كل المواقف مما يعطي انطباعًا عند الزوج فلا يغضب ويحسن من نفسه ويحذر العصبية.
  • الاستماع والانصات التام للزوجة لما يقوله زوجها والاهتمام بكل تفاصيله في الحوار القائم بينهما مما يجعله يشعر باهتمام زوجته بحديثه معها وعدم استهزائها بكلامه فلا يغضب ولا يثور منها.
  • الحديث مع الزوج العصبي أثناء غضبة يؤدي إلي العديد من المشاكل منها اذدياد غضبه أكثر من المعتداد والوصول إلي العنف اللفظي أو حتي الضرب فكوني حذرة  في الحديث وكوني هادئة حتي تمتصي ذلك الغضب وتمر المشكلة بسلام دون أضرار نقسية أو جسدية.
  • التواصل العقلي والتفاهم هو سبيل الزوجة الوحيسد في السيطرة علي الزوج العصبي والتأثير عليه حتي يصلوا إلي نقطة تفاهم بيهما.
  • تعاملي مع زوجك العصبي بكل صبر واظهري حبك في كل المواقف التي تجمع بينكما حتي تصلي معه إلي انسجام في الحوار فالزوج المحب مهما كان عصبيته فهو لا يرغب في غضب زوجته بل يحرص علي ارضائها بشتي الطرق الممكنة.
  • اجعلي زوجك العصبي يمارس ولو شيء بسيط من تمارين الاسترخاء فهي تساعده بعد ذلك علي تملك اعصابه وعدم فقد اتزانه بسهوله، احرصي علي الاستماء الدائم إلي القران الكريم فهو يهدئ الاعصاب ويصلح النفس ويكون رغبة رائعة في الهدوء والسكينة وكوني علي صلة بالله والتزمي بالدعاء لزوجك حتي يهديه الله إلي هدوء الحال والسكينة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق