التنمية البشرية وتطوير الذات - مختصرات النجاح

كيف أغير طبع زوجي

0

كيف أغير طباع زوجي

كيف أغير طباع زوجي.. يعتبر السبب الرئيسي في الصدام بين الزوج والزوجة وهو كيف أغير طباع زوجي اذا حاولت يومًا أن تغير شيء من طباع زوجها هو عدم الفهم الجيد لشخصية الزوج مع عدم تفهم كيفية تفكيره ووجهات نظره المختلفة ولذلك الحل عادة يكون:

اختلاف الطباع هو الحل وليس هو العقبة

تلك الطباع من رجل لآخر حسب العوامل الوراثية والجوانب البيئية والمجتمعية المحيطة به، فكيف اغير طبع زوجي يأتي بالفهم الجيد والانسجام بين الزوجين فمع فهم شخصية الزوج وفهم طباعه يأتي ادراك ما يمكن تغييره او حتي تعديله، وبالانسجام والحب الذي يكبر بين الوجين يكون هذا دافع قوي لتقبل الزوج أي تعليق من زوجته علي طباعه ولهذا يكون كيف اغير طبع زوجي سهل ولا يسبب مشاكل، وإليكم نقاط تفصيلية لكيف اغير طبع زوجي.

فهم الزوجة لشخصية الزوج

على سبيل المثال ومع هذا فتتمهلي قليلًا عزيزتي الزوجة حتي تتمكني جيدًا من فهم الزوج مع الإدراك التام مع كونك لن تقدري علي تغير كل ما يملك الزوج من طباع ولكن فكري قليلًا في ما يمكن تقبله منه وما تريدين حتمًا تغييره.

التواصل الزوجي الجيد

نجد أن أساس أي علاقة هو التواصل وخاصًا إذا كان ذلك التواصل جيد ومتين فهذا يسهل علي الزوجة عملية التغيير، حيث تجد من خلال تفاهمها معه الطرق العديدة في شرح بعض الطباع التي تبغضها الزوجة بكل هدوء وتريُّث حتي تشجعين زوجك للإستجابة لرغبتك مع استعادة التوازن السليم للعلاقة والحفاظ علي السعادة والحب بينكما، وإليكي بعض طرق للتواصل الجيد:

  • الحوار الهادف بين الزوج والزوجة يعطي الفرصة إلي تخلل وجهات النظر لكل منهما حتي يتمكنوا من سماع بعضهما بشكل جيد وسليم مع اعطاء الزوج فرصته للتغبير عن كل ما يريده من وجه نظر.
  • يجب ان يكون الزوجين واسعي الأفق بحيث يتقبلوا فكرة الاختلاف بينهما في الافكار والطباع حتي يتحاشا الصدام، فليس ضروريًأ أن يكون التفكير والطباع واحد بل الاختلاف هو طبيعة بشرية جعلها الله فينا بحيث لا يكون ذلك سببًا للخلاف وخلق المشاكل.
  • يجب التخلي عن فكرة الكمال في كل شيء أو التفكير الخاطئ في اني دائمًا علي صواب، فالخطأ وارد مع البشر يجب تقبل ذلك والسعي لتصحيح هذه الأخطاء لنسعد بالحياة.
  • يجب أن تتجنب الغضب او تباع سلوك سلبي جراء ذلك الاختلاف، واذا احتد الامر بين الزوجين واخذ النقاش يتحول إلي خلاف يجب ايقاف النقاش لفترة حتي لا يفقدوا احترامهم لبعض من خلال الغضب وعلو الصوت.

مساعدة الزوج علي التغيير

لا يمكن أن يقتصر دور الزوجة علي بيان سلبيات الزوج فقط وتتبع النصح فقط بل يجب عليها أن تساعده وتدعمه دائمًا حتي يكون الأفضل، مع عدم لومه أو محادثته بشكل غير راقي يسيء له، مع الاحترام التام لمشاعره فكوني حريصة عزيزتي الزوجة علي ايصال حبك لزوجك فهو في هذه المرحلة يحتاج إليكي وإلي مشاعرك فكوني ذكية ولبقة ابتعدي عن كل ما يهينه ويجرحه وكوني له زوجه وأم وصديقة فهذا الثلوث يأتي دائمًا بالخير علي الزوج والأولاد أيضًا.

وضع حدود في العلاقة الزوجية

  1. خلق مساحة خاصة لكل منهما، فالخصوصية الفردية تخلق جو من الحرية التي تنشط فيها المشاعر الايجابية داخل البيت فلا يزعج الزوجين بعضهما ولا يتجسسوا علي بعض فهذا ما نهانا عنه الدين.
  2. الثقة التامة بين الزوجين لها عامل السحر علي العلاقة الزوجية فتلك الثقة التي تزرع بين الزوجين تغلفهم بعوامل مهمة للاستمرار والحب والتفاهم.
  3. تجنب أي ايذاء بدني أو نفسي واتخاذ الحوار البناء مذهبًا لكلا من الزوجين مع العلم ان الحوار هو السبيل الوحيد حتي تحل جميع المشاكل وتذهب كل العقبات ليسعدوا بحياتهم سويًا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق