الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

الشخصية الغامضة صفاتها وكيفية التعامل معها

- Advertisement -

تثير الشخصية الغامض حولها هالة من الفضول مع الرغبة في معرفة المزيد عن نفاصيل حياتها، فالتحفظ في تلك الشخصية والغموض الذي يملأها الأمر الذي يجعل صعوبة في فهمها، فلا يمكن معرفة كل ما يدور في ذهن صاحب هذه الشخصية، وعلي الرغم من عدم الفصح عما يوجد بداخله فهو مثير لإعجاب الكثير من الناس ويميل إليه أصحاب الفضول، ويعد السبب الرئيسي الجاذب لهذه الشخصية الغامضة تمتعها بالنضوج والهدوء والتواضع لأي شخص والسيطرة علي المشاعر مضافًا لذلك إلي إمتلاكه جانب من التشويق والاثارة التي تأخذ كل الأعين إليها، فالتصرفات التي تفعلها هذه الشخصية غير متوقعة بالمرة مع الكلام القليل المهم الذي يوضع في محله.

صفات الشخصية الغامضة      

قلة الكلام والهدوء: لا يتكلم إلا قليلًا، يحتفظ بكل تفاصيل تخصه في حياته لنفسه ولا يفصح بها، وهذا يحعله شخص غير واضح ويجعل صعوبة بالغة في كشف أي جانب من جوانب حياته، فإخفاء المشاعر والحفاظ علي المظهر الهادئ الرسين، مما يجعله مائل إلي الوحدة مع حبه للقراءة وأي عمل يدوي أو أي نشاط فردي.

قلة الحضور الدائم: يمتاز صاحب الشخصية الغامضة بقلة الحضور بشكل مستمر، حيث يفضل الوحدة وعدم التواجد في تجمعات ومناسبات اجتماعية، ولا ينخرط إلا في وسط أقرب الناس إليه وهم قليل.

الثقة بالنفس: هو يعرف قدراته جيدًا ومُلم لذاته ولديه ثقة كبيرة بنفسه تجعله لا يبرر قول او فعل أو تبرير أي دوافع، ويعود ذلك الأمر إلي الرضا الكامن بداخله عن نفسه وعن ما هو عليه.

قوة الملاحظة: ويأتي ذلك من خلال تركيزه المكثف حول الأجواء التي يتواجد فيها مع المراقبة والإصغاء إلي كل ما يقال ويحدث حوله، ونظرًا إلي قلة كلامه يعطيه ذلك تركيز أكثر وتمعن أكثر في كل الامور.

التفكير العميق: لا يخطو صاحب الشخصية الغامضة خطوة إلا بعد تفكير جيد وتجهيز نفسه لتلك الخطوة، ويلاحظ عليه الاستعداد التام لأي عمل يقدم عليه وترتيب الأفكار والتخطيط والتحليل حتي يصل أيضًا إلي درجة التأمل الذاتي كي يكون جاهز للعمل أو الفعل الذي يقدم عليه.

التركيز علي الهوايات: حبه للوحدة يعطيه أكبر وقت ممكن من الفراغ الذي يستخدمه في الكثير منا لهوايات وتنمية المهارات لديه، فهو شخص لا يمل من الجلوس بمفرده، لديه مهارات ينشغل بها عمَّا حوله، وهذا يكون سبب للشعور بالفخر الذاتي واحساسه بتحقيق الكثير من الإنجازات حيث لا يركز كل طاقته حول موضوع واحد او عمل واحد لا يري غيره.

كيفية التعامل مع الشخصية الغامضة

لا يعني أن صاحب الشخصية الغامضة ليس له فائدة علي مستوي الجماعة وكل نجاحاته لابد أن تكون علي مستوي الفرد نفسه، هذا ليس صحيح، فصاحب الشخصية الغامضة يكون في كثير من الأحيان ناجح جدًا مع العمل الجماعي، فالتفكير المستقل والنظرة غير المعتادة للأمور تجعل منه شخص داعم للعمل مختلف عن الأخرين من حيث الفكر والمهارات والقدرات الذهنية، ويمكن معرفة بعض النقاط  في كيفية التعامل معهم:

  • يجب احترام رغبتهم في الإنفراد بأنفسهم مع عدم الضغط عليهم في الخروجات او حضور المناسبات والحفلات المزدحمة التي تكون ضد طبيعتهم.
  • يجب أن نمنحهم الووقت الكافي للتفكير قبل أخذ أي قرار ولا نلح عليه بالطلب أو الفصل في الأمور بتسرع واستعجال.
  • ابداء كل الاحترام إلي طريقة تعاملهم واسلوبهم في الحياة، مع محاولة مساعدتعم في تنفيذ ما يرغبون به من تنفيذ نظامهم الخاص بهم.