التنمية البشرية وتطوير الذات - مختصرات النجاح

لغة العيون بين المعرفة والفراسة

0

لغة العيون هي من ارقي التعبيرات البشرية التي يعبر بها الشخص عمَّا يكن في داخلة، فجميع الأحاسيس الذي يشعر بها بني البشر تتبلور وتأتي للعيون حتي تبوح بما يستره.

فمن الطبيعي ان يظهر حالات الشخص المزاجية من خلال لغة العيون فنري حزنه وفرحه غضبه وحبه ونلاحظ تفكيره وقلقه فبمجرد النظر في العين نري الكثير والكثير مما لا يستطيع الكلام التعبير عنه، ومهما حاول الشخص اخفاء مشاعره فتأتي العين لتفضح ما يكنه.

العين واسرار النفس

تكمن في داخل النفس البشرية الكثير من الأسرار والخفايا وتاتي العين بكل سهوله لتبث الكثير من هذه الخفايا والأسرار، وبحسب قرب الشخص ومحبته فتأتي الترجمة لهذه الأسرار، ويؤيد جون أموديو نظرية التواصل البصري بدون كلام ولا حركات مستندًا إلي التواصل البصري الذي يقوم به الاطفال حديثي الولاد مع امهاتهم حيث لا يمتلكون الا لغة العيون حتي يتفاعلوا مع أمهاتهم.

 ومن جانب آخر قال الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر “الجحيم هو الآخر” حيث علل في كلامه علي أن تكون متابعًا من جانب الآخرين، ربما يكون أمرا محببًا، ولكن هناك كثيرون يرونَ ذلك أمرا مروعًا ومضجرًا لأنهُ يجعل الآخرين مطلعين على خصوصياتهم أو يتدخلون في أمورهم ولا يمنحونهم الراحة والخصوصية اللازمة لأي إنسان سوي.

لغة العيون وعلم الفراسة

يري علما النفس والباحثون في العلوم الانسانية أن العين نافذة العقل وجدوا ان اذا تمكن احدهم من فك رموز تلك الانبعاثات العقلية لدي العين وهذه الشفرات أصبح قادرًا علي معرفة ما يدور في عقله بكل سهولة ويسر، ومما اتفقوا عليه أن لا يممكن أبدًا معرفة الشخص من أي منطقه في جسده سوي منطقة العينين والحواجب فهي عنوان للشخص واكبر دليل علي ذلك لو ان أحدًا تلثم ولم يظهر من جسده إلا عينيه لعُرف من خلال نظرات عيناه.

ومن هنا تأكد يقينًا أن العين أقوى عناصر الإتصال الجسدي الغير مباشر بين البشر، كما أنها تعد من أقوي ادوات لغة الجسد التعبيرية التي يمكن استخدمها لإبداء الدهشة والفزع والغضب واللهفة والقبول والرفض والحنان والكثير من الإيماءات التي فسرها العلماء كما يلي:

  • يعد اتساع بؤرة العين للشخص فهذا دليل علي سماع كلام اسعده أو أثار حفيظته أو خوفه.
  • يدل اتساع حدقة العين مع لمعانها علي الحب الدافي أو الشعور بالإعجاب.
  • واذا نظر الشخص إلي أعلي دل علي التفكير في المستقبل، ولو كان في موقف مؤثر دل علي الحزن او الغضب.
  • واذا نظر الشخص إلي اسفل فإنه يتذكر شيء من الماضي، وايضًا فهو يدل علي الحديث حول مشاعر خاصة به وأحاسيس ذاتيه.
  • واذا نظر الشخص إلي أسفل ثم رفعها إليك دل علي الخجل منك او من الموقف ككل، او دل علي تواضعه وخجله من اثرائك عليه.
  • وحين يفرك الشخص عيناه أثناء حديثه معك دل علي عدم تصديقه لما تقل فخذ الحذر وإبدأ في مراجعة نفسك حتي تقنعه بما تقول.
  • وإذا لجأ المتكلم إلي عدم النظر في عين من يحاوره دل هذا علي الشك وعدم الثقة أو الخوف مما يتحدث معه.
  • وحين تتحرك عيناه إلى اليمين فإنه يريد أن يزن بعقله ما تقوله وانه يأخذ فرصة للتفكير فيه، واما إذا تحركت عيناه نحو اليسار فهذا يدل على أن هذا الإنسان مضطرب
  • وعند ثبات النظر في بؤرة واحدة مستقيمة دل علي التركيز الشديد والانتباه للأحداث الجارية حوله.
  • وعندما يحدق أحدهم إلي الأسفل بتجاة أقدام الآخرين دل هذا علي المراوغة وعدم الصدق.
  • النظرة الشريدة ذات العمق قد تري من الشخص المتكبر او المتعجرف .

     

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق