الموقع الرسمي للدكتور نزار كمال حيث يهتم بالتنمية البشرية وتطوير الذات لأنها مسئولة عن امداد الشخص بالمعرفة إلى تطوير ذاته وتنمية مهاراته وقدراته

ملامح الطفل الذكي – 10 علامات تدل على غباء الأطفال

32

- Advertisement -

ملامح الطفل الذكي بمثابة  علامات تدل على غباء الطفل أو علامات الغباء عند الطفل قد تكون وراثية أو قد تكون بسبب التربية السيئة التي قد ينتهجها احد الأبوين، وربما كانت هذه العلامات بسبب ضعف قدرة الأباء على فهم عبقرية أبنائهم.

فربما كان لقب الطفل الغبي يطلقه الآباء والمعلمين على الطفل الذي لا يستطيع استيعاب المعلومات بسهولة، ولا يمكنه فهم التعليمات التي توجه لهملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال

ربما كانت من ملامح الطفل الذكي أن يتصرف بصورة معاكسة ومغايرة لما يُطلب منه، في حين أن هذا الطفل شخص عبقري يتعامل بمعايير أعلى من معايير الأباء أو المعلمين.

ولهذا فإنك يجب أن تقرأ هذه المقالة للنهاية لتستطيع تقييم إبنك وطفلك بالمنهج السليم ولكن إجمالاً إليك أهم علامات غباء الأطفال التي يعتقد فيها الأباء والمعلمون: .

علامات تدل على غباء الطفل

  • هناك العديد من العلامات التي تدل على أن هذا الطفل غبي، وينبغي الذهاب إلى طبيب مختص لمعرفة كيفية تنمية قدراته العقلية، ومن أبرز علامات غباء الأطفال اضطراب نقص الإنتباه مع فرط النشاط.
  • أهم ما يلفت انتباه الاباء هي عدم وجود ملامح الطفل الذكي والتي تظهر في عدم قدرته على التعبير اللفظي بعد تجاوزه السن المناسبة لذلك ولكن طالما كان هذا الطفل غير مريض بمرض عضوي يسبب ضعف هذا التعبير.
  • قد يكون الضغط النفسي من الأسباب التي تعتبر طويلة وهو الذي تعرض له هذا الطفل في طفولته هو السبب في هذا التأخر في التعبير اللفظي ولكن إجمالاً الأمر يحتاج لمتخصص ليستطيع تقييم هذه الحالة.
  • ومن أكثر المواقف المنحرفة شيوعا عند الأهل هو طلب الكمال من الطفل، والحرص الشديد في الحصول منه على أفضل نتائج مقارنه بأقرانه ولهذا يبالغ الأباء في انتقاده.
  • قد يحرص الأباء على الإفراط في الخضوع لرغبات هذا الطفل من باب عدم حرمانه وبالتالي الإغداق عليه، الإهمال، النبذ، عدم الثقة والمعاقبة.

 فعلى سبيل المثال إذا كان هذا الطفل مُدللاً :

بالتالي سيتأثر تحصيل الطفل الدراسي:

  • الإفراط في انتقاد الطفل

    • فالأهل هنا يوجهون ابنهم المرة تلو المرة في كل أمر من الأمور، دون الاكتراث بميوله ورغباته حتى وهو الرضيع مع حقه بحرية الاختيار، وتفاعل الطفل العادي تجاه سلوك الأهل
    • هذا هو الإضراب والتشوش الذي قد يؤدي إلى العصيان والمقاومة إلى حد فعل عكس ما يطلب منه،
    • فإذا ما كان طلب الأهل السهر الساعات الطويلة على الدراسة لتحصيل العلامات العالية، فقد يتخذ الطفل سبيل المماطلة والتثاقل فهو يمسك بالكتاب ويقلب الصفحات لكنه لا يقرأ برغبة وإقبال،
    • وقد يصبح كثير الشرود والنسيان متباطئا، هذا إذا لم يعلن رفضه للدراسة صراحة ويعتبره الأباء ببساطه ان هذا الطفل لا يحمل ملامح الطفل الذكي .
  •  انعدام وجود العلاقات الجيدة مع الكبار

    • هذه العلاقات الأمنه هي التي يتعلم منها الطفل حتى الرضيع مع وضع الحدود اللازمة لتصرفاته الابتدائية بصورة عفوية طبيعية تجعل منه شخصا متبعا للهوى، غير مراقب لتصرفاته.ملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال
  •  الخضوع لرغبات الطفل.

    • إذا استمر الأهل في الخضوع لرغبات طفلهم، رغم كبره، ودون اعتبار لاحتياجاته الحقيقية، وظلوا يسارعون في تلبية طلباته ويوافقون على تصرفاته الصبيانية دون وضع الحدود المناسبة لمساعدته
    • يجب أن تكون هناك حدود متدرجة في الوقت الذي يجب عليه أن يتعلم ويدرك وجوب التقيد بهذه القيود وأن يعكسها على نوازعه الداخلية،
    • وهذا يحصل ابتداء من السنة الثانية من العمر، فكما يتعلم وجوب الحد من طلباته وتصرفاته وأن يصبر على شيء من الحرمان فإنه يتأهل عندئذ بشكل تلقائي وعفوي أن يصبر على نوازعه الداخلية.
    •  وإلا – أي في حال الخضوع المفرط له أو تدليله – فإنه لا يستطيع تكوين عادة أو ملكة تحديد تصرفاته تجاه الآخرين وتجاه نوازعه أو ميوله الداخلية.
    • أي أنه ينشأ أنانيا مستعبدا لرغباته وأهوائه وهكذا يذهب هذا الطفل إلى المدرسة وليس عنده الاحترام الكافي أو الاستعداد لكي يحترم أنظمة المدرسة والصف الضرورية للتعليم.
    • يصبح الطفل ملولاً لأنه لم يعطونه محبة الأعمال والنشاطات المنتجة البناءة وهو ما قد يعتقده البشر غياب ملامح الطفل الذكي .
  • الإغداق على الطفل.

    • يغدق الأهل على الطفل كثيرا دون النظر إلى احتياجه الحقيقي، وهذا السلوك يؤدي بالطفل إلى الملل، وعدم معرفة قيمة الأشياء، وبالتالي فإنه يفقد المتعة في تحصيلها.
    • فقدانه اللذة في تحصيل الأشياء يسري إلى المعلومات والمعارف التي تقدم له بالمدرسة.
    • ذلك لأن التعلم يحتاج إلى بذل الجهد، وهو لم يتعود بذل الجهد في تحصيل أي شيء، ويتوقع، من حيث لا يشعر، أن يقدم له العلم على طبق من الذهب أيضا.
  • الإهمال

    • فضلا عن كون التعلم لا يأتي في الصغر خاصة إلا عن طريق أناس آخرين. فإذا لم تعود الطفل على إنشاء صداقات جيدة فهو لا يشعر بقيمة أي علاقة مع الأخرين، ومنهم أولئك الذين يقومون على تدريسه وهذا ما يجعل تلقيه عنهم ضعيفا وغير مجد
  • عدم الثقة بالطفل

    •  عندما يبدو للأهل أن ابنهم سيكون فاشلا وينعتونه بالصفات الرديئة ويذمونه بمناسبة وغير مناسبة
    • نرى الطفل ينجذب بصورة لا شعورية نحو هذه الصفات وينمو عنده الشعور بالنقص حيث يلاقي صعوبات كبيرة في المدرسة، فأهله لا يتوقعون منه إلا الفشل،
    • مما يؤدي إلى انجذابه نحو السقوط الذي يخافه، علاوة على ذلك فهو معرض لحالة اضطراب إن أظهر له أحدهم ثقته به، وهذا الشيء يحصل من المدرس أيضا
    • أهم ما يحتاجه تطوير ملامح الطفل الذكي هو عدم أن أوحى للتلميذ بأنه غير جيد أو المهمل، فإنه ينساق على سلوك هذا السبيل أو ذاك.
  • المعاقبة.

    • كثيرا ما ينظر الأباء إلى أن الشتم والضرب من الأساليب الفعالة للتربية.
      • غير أن سلوك الطفل الطبيعي تجاه هذه التربية يرتكز حول طلب المزيد من المعاقبة مع شعور الخوف والرعب
    • فهو يرى نفسه هدفا لغضب أهله ويشعر أنه غير محبوب ومنبوذ من قبلهم. وقد يكون سلوكه في المدرسة تجاه معلمه كسلوكه في المنزل وكأنه يثير الأستاذ لمعاقبتهملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال
    • إن التحصيل الجيد يحتاج إلى علاقة ودية طيبة ما بين المعلم والتلميذ، وإذا تلكأ هذا الأخير في تحصيله المدرسي فهذا يوحي بوجود شعور عدائي ما بين الطرفين
  • التهيئة النفسية والتواصل المجتمعي:

    • عندما يكون هناك مرض جسمي أو نفسي فلا بد من معالجة السبب، وعندما يكون هناك تأخر عقلي فلا بد من معاملة الطفل على هذا الأساس.
    • وأما إن كان السبب هو قلة أو فقدان الاحترام المتوازن المتبادل ما بين الأهل والطفل، بسبب وجود أحد المواقف المرضية السابقة، فلا بد عندئذ من تعديلها.
    • فإن كان هناك إفراط في انتقاد الطفل وتوجيهه وملاحقته، فيجب إفهام الأهل بأن يكفوا عن ملاحقة ابنهم، وأن يخففوا الوطأة عنه، حتى يتحرر من ضعف القلق.
    • كما يستحسن تعليم الطفل بشكل مباشر لطيف يكون فيه صديقا لنفسه دون انتقاص أو توبيخ
    • أما إن كان الطفل نزوانيا نتيجة خضوع أهله الزائد السابق له، وأصبح يغضب في كل مرة لم تلبى فيها طلباته
    • فلا بد لتطوير ملامح الطفل الذكي عند الطفل من إرشاد أهله بوضع حد لتصرفاته بالشكل المناسب، وذلك بحرمانه من الجلوس مع أفراد العائلة، وأن يرسل إلى غرفته في كل مرة يزيد فيها عن الحد المعقول حينما يتعدى على حقوق الغير أو يغضب.
  • السلوك العدواني عند الطفل:

    • قد يكون من أهم التحديات هو السلوك العدواني عند الطفل لأنه قد لا يسمح له بالعودة عندما يشعر بالندم ويغير سلوكه نحو الأفضل. وإذا كان أصل العلة هو الإفراط في الكرم
    • فهنا يكون العلاج بفرض منزلي على الطفل يشارك فيه مع بقية أفراد العائلة، على أن يكون العمل معقولا، وألا يتعارض مع أوقات اللعب، وأوقات الدراسة.
    • كما على الأهل تحمل اعتراض طفلهم على العمل، مع إصرارهم على تنفيذه. وأن لا يعطى من المال إلا ما يسد حاجته
    • ومع أن الأهل موافقون على القواعد التربوية السابقة، ومعترفون بوجوب وجود الاحترام المتبادل مع طفلهم، إلا أنهم سيجدون صعوبة كبيرة في التعود على الطرق الجديدة
    • قد يأخذ ذلك بعض الجهد والوقت بحكم انجذابهم لطرقهم المألوفة، كما سيرتدون إليها بين الفينة والفينة
  • 10 علامات تدل على أن طفلك ذكي بشكل استثنائي.

    • الذكاء الاستثنائي والانتباه عند الطفل عادة ما يظهر في سن مبكرة وهو رضيع (شتر ستوك).
    • علامات أولى تدل على ذكاء طفلك الحاد.ملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال

قال موقع “باور أوف بوزيتفتي” ( power-of-positivity ) الأميركي، إن الأطفال يمكنهم إظهار علامات مبكرة على تميزهم بذكاء حاد، ولن تدرك هذه الميزة في طفلك إلا إذا قارنته بآخرين من نفس العمر، أو في حال لاحظها طبيب الأطفال.

ملامح الطفل الذكي

العلامات الأولى التي تدل على ذكاء طفلك الاستثنائي:

    1. يكون متيقظا عندما يكون رضيعا
    2. لديه مدى اهتمام طويل بالنسبة لطفل صغير أو رضيع
    3. تنامي المهارات اللغوية
    4. تنامي المهارات الحركية
    5. يمتلك أصدقاء وهميين يلعب معهم
    6. ينطق كلماته الأولى في سن مبكرة
    7. يتعلم القراءة في سن مبكر، ويتمكن من القراءة بسهولة قبل سن الرابعة
    8. يبدأ بإظهار روح الدعابة في سن مبكرة جدا
    9. الأطفال الأذكياء يظهرون روح الدعابة في سن مبكرة جدا (شتر ستوك)
  • علامات تدل على أن طفلك ذكي بشكل استثنائي.

ملامح الطفل الذكي تعتبر لها إشارات عشر يجب أن تبحث عنها، في حال كنت تعتقد أن طفلك عبقري

  • 1- يتعلم القراءة بسن مبكرة

    • هي أول ملامح الطفل الذكي في حال كان طفلك ذكيا بشكل استثنائي، فهناك احتمال كبير أن يتعلم القراءة في سن مبكرة
    • وتتعلم هذه الفئة القراءة في سن الثالثة سواء تلقوا دروسا أم لا
    • ويعود تميزهم بهذه المهارة لامتلاكهم ذاكرة قوية تساعدهم على حفظ العديد من الكلمات التي رأوها في الكتب، أو من خلال الاستماع إليك وأنت تقرؤهاملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال
    • وغالبا ما تكون مهارة تعلم القراءة في سن مبكر مؤشرا مهما على أن طفلك عبقري، وسيكون لديه نهم كبير للقراءة، حتى أنك قد تحتاج لتوقيفه عنها ليتناول طعامه أو يذهب إلى الفراش
    • ولكن العثور على كتب تُناسب أعمارهم قد يكون أمرا صعبا
    • لذلك، يمكنك انتقاء بعض الكلاسيكيات القديمة التي تتناسب مع أعمارهم، والتي غالبا ما يتم تجاهلها في المدارس، ولكنها توفر مصدرا غنيا لتعلم طفلك
    • ومن الكتب الكلاسيكية التي يمكنك انتقاؤها لطفلك الذكي بشكل استثنائي وقد يستمتع بها استنادا إلى عمره وقدراته بيتر بان
  • 2. يكون مبدعا عندما يلعب بمفرده.

    • هي ثان ملامح الطفل الذكي
    • يمتلك الأطفال الأذكياء بشكل استثنائي مخيّلة فريدة من نوعها خاصة عند اللعب بمفردهم، حيث إنهم غالبا ما يختلقون صديقا وهميا
    • ورغم أن هذا يعتبر شائعا لدى جميع الأطفال، فإن الأطفال الموهوبين مبدعون بشكل استثنائي
    • يكون الأطفال الموهوبون قادرين على إنشاء عوالم صغيرة بناءً على ما يقرؤونه أو يشاهدونه
    •  قد اكتشفت الدراسات أن الأطفال الذين يملكون صديقا خياليا يتمتعون بقدرات إبداعية عالية
    • الأطفال الأذكياء لديهم عقل فضولي ويميلون للتشكيك في كل شيء (شتر ستوك)
  • 3. الطفل الشديد الذكاء يكون فضوليا

    • هي ثالث ملامح الطفل الذكي
    • يكون الأطفال الموهوبين فضوليين بشأن كل ما يدور حولهم، ولديهم عقل فضولي ويميلون للتشكيك في كل شيء
    • لهذا قد تشعر بالإرهاق من أسئلتهم، خاصة عندما تفوق تساؤلاتهم حدود معرفتك
    • يمكنك استغلال هذه الفرصة لفتح الكتب حول الموضوعات التي تثير اهتمامهم بشكل أكبر، واعرض عليهم كيفية البحث عن إجابات في مواقع آمنة عبر الإنترنت، على غرار مجلة “ناشيونال جيوغرافيك كيدز”
  • 4. المثابرة

    • هي رابع ملامح الطفل الذكي
    • عندما يجد الأطفال الأذكياء مهارات بشكل استثنائي موضوعا، فإنهم يهتمون به، ويسعون لمعرفة كل شيء حوله، ويستمرون في طرح الأسئلة بشأنه والقراءة والتحدث عنه
    • إنهم مثابرون في حل المسائل العالقة وملتزمون بإيجاد الإجابات، كما أنهم يتمتّعون بقدر هائل من الطاقة والتفاني في حل هذه المواضيعملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال
  • 5. مبدع

    • هي خامس ملامح الطفل الذكي
    •  قد يكون طفلك الذكي بشكل استثنائي مبدعا للغاية، حيث تشير الدراسات إلى أن الأشخاص المبدعين قادرون على اكتشاف طرق جديدة لحل المشكلات، بينما يحل الأذكياء المشاكل بطريقة أكثر منطقية
    • لا يفهم العلماء العلاقة بين الذكاء والإبداع، ولكن يبدو أن الإبداع سمة شائعة لدى الطفل الذكي بشكل خاص
  • 6. يمكن للأطفال الأذكياء بشكل استثنائي أن يظهروا هذه الصفات الفنية:

    • هي سادس ملامح الطفل الذكي
    • مستقلون بأفكارهم
    • يخلقون قصصا إبداعية تستند في بعض الأحيان إلى أحداث حقيقية أو غير واقعية
    • يجدون العديد من الحلول الإبداعية
    • يمتلكون خيالا واسعا
    • يمتلكون ذاكرة قوية.يتميز طفلك الموهوب بذاكرة لا تصدق، سواء فيما يخص الحقائق أو الأرقام
    • ويحفظ بعض الموهوبين أرقام الهواتف أو أرقام لوحات السيارات للمتعة فقط، وغالبا ما يمكنهم حفظ معادلات الرياضيات وحروف الكلمات بعد رؤيتها مرة واحدة فقط
  • 7  الطفل الذكي قد يكون حساسا للغاية

    • هي سابع ملامح الطفل الذكي
    • قد يكون الموهوبون حساسين للغاية، وتعني هذه الحساسية أنهم يدركون تماما مشاعرهم ومشاعر الآخرين
    • كما يكون الأذكياء بشكل استثنائي حساسين تجاه اللمس، ولهذا السبب يكرهون الملابس الخشنة والجوارب ذات الطبقات أو الكرسي الصلب بصفة مبالغ فيها أو الليّن
    • يمكن أن تمثل هذه الخاصية تحديا للوالدين، ولكنها تمثل جزءا من هوية طفلك
  • 8. يمتلكون عزيمة قوية

    • هي ثامن ملامح الطفل الذكي
    •  لا تتفاجأ إذا انهار طفلك الذكي بشكل استثنائي عاطفيا، حيث إن الأذكياء يشعرون بالإحباط بسهولة عندما يتعين عليهم التوقف عن فعل شيء يحبونه، أو إذا شعروا أنك لا تنصت إليهم
    • الأذكياء يبدون أكبر من عمرهم، ويحبون التفاعل مع الأكبر سناً (شتر ستوك)
  • 9. يمتلكون حس الدعابة

    • هي تاسع ملامح الطفل الذكي
    •  الموهوبون مضحكون ويلقون النكات طوال الوقت، إلى جانب حديثهم وطرحهم المستمر للأسئلة، ويمكن لهؤلاء “الكوميديين” أن يتولوا مهمة “مهرج الفصل”، كما يجدهم المعلمون ممتعينملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال
  • 10. قد يبدون وقحين

    • هي عاشر ملامح الطفل الذكي
    •  يبدو الأذكياء أكبر من عمرهم، لأنهم يعرفون كمّا هائلا من المفردات ويحبون التفاعل مع السن الكبيرة
    •  لكن يُنظر إليهم أحيانا على أنهم وقحون أو جريئون عندما يصححون خطأ شخص بالغ أو يوجهون له أسئلة شخصية
    •  غالبا ما يُنظر إليهم على أنهم غير مهذبين، ولكن عادة ما ينظر إليهم على أنهم فضوليون أو مضحكون، بسبب قدرتهم على التفكير بصورة مجردة، كما يعاملهم الكبار كما لو كانوا أكبر سنا
    •  ويظل الأبناء الموهوبون أطفالا، ويمكن أن يفتقروا إلى النمو العاطفي

 أفكار حول تربية طفل ذكي بشكل استثنائي

  •  إذا كنت والد طفل ذكي للغاية، فستواجه صعوبة في الحفاظ على ذكائه من خلال الكتب والأنشطة الجيدة.
  •  لذلك حاول اصطحابه إلى المتاحف والحدائق والمواقع التاريخية، وتنزه معه عبر الغابة، وامنحه فرص خوض الكثير من التجارب المختلفة لتعزيز تجربة التعلم لديه.
  •  كما يجب عليك أن ترشد طفلك في المواقف الاجتماعية وأن تذكره بضرورة أن يكون مهذبا حتى إذا كان فضوليا، لكن لا تخبره دائما بمدى ذكائه، وعلّمه أن يفكر في الآخرين وأن يشارك ما لديه وأن يكون مستعدا للمساعدة
  • مفهوم الذكاء عند علاج الذاكرة الداخلية لعقولهم.ملامح الطفل الذكي - علامات الغباء عند الأطفال - دكتور نزار كمال

الذكاء هو قدرة الطفل على التفكير السليم أو التفكير بحلول استثنائية ومتطورة للأزمات التي نواجهها والقدرة على اكتساب المهارات والتعلم من خلال الاحتكاك بالأفراد، والذكاء عبارة عن صفة وراثية تُولد مع الطفل،

لكنها بحاجة للتطوير والتحديث الدائمين لتزداد وتظهر، حيث يؤدي العكس من ذلك إلى طمسها وإخفاء معالمها.وتتلخص نظرية الذكاءات المتعددة التي وضعها عالم النفس الأمريكي هاورد جاردنر، في أن طفلكِ لديه كثير من مناطق القوة ولديه مناطق ضعف، وهي تتفاوت وتختلف من شخص لآخر.

ويستخدم المختصون في قياس ذكاء الذاكرة عند عقولهم مقياس هاورد، لتحديد نقاط قوة الطفل ونقاط وضعفه ونسبة ذكائه العام.

الذكاءات المتعددة عند هاورد حاردنر

  •  الذكاء المنطقي (الرياضي):

    1.  إذا وجدتِ طفلكِ يجيد حل مشاكله بمنطقية ودون استخدام قليل من المشاعر، بل باستخدام الحسابات المنطقية فقط، فطفلكِ يملك ذكاء منطقيًّا.
    2.  مثلاً إذا سأل طفلكِ عن قصة خيالية سمعها منك، وتوقف عند ما هو خيالي وطلب تفسيرًا منطقيًّا له ورفض ما غير منطقي، فسيكون صغيركِ قادرًا على التفوق في دراسته للرياضيات.
  • الذكاء اللغوي:

    1. يمثل قدرة الطفل على استخدام الكلام ومعناه في مكانه المناسب، فمثلًا إذا كان طفلكِ يستخدم كلماتك المترددة على سمعه في موقعها ووقتها المناسب، فطفلكِ لديه ذكاء لغوي
    2. والأبناء الذين يملكون ذكاء لغويًّا سيكونون مميزين في التعبير عن أنفسهم، ويحبون الشعر وسماع القصص.
  • الذكاء الموسيقي:

    1.  ينطبق ذلك على الطفل الذي لديه أذن موسيقية، فهو يستطيع تمييز الأصوات سواء الأصوات الموسيقية، مثل تمييز صوت الطبلة عن صوت الجيتار، أو صوت الأشخاص من خلال الهاتف مثلًا
    2. بالطبع هم الذين يتميزون بالذكاء الموسيقي، سيكونون متفوقين في حصص الموسيقى وعازفين ماهرين.
  • الذكاء الحركي:

    1.  هو قدرة الطفل على التحكم في حركات جسمه، فعندما تلاحظين أن طفلكِ له حركات رشيقة ويجيد استخدام جسمه، سواءً في تقليد لاعب الجمباز أو راقص في التليفزيون، فهو لديه ذكاء حركي.
  • الذكاء الطبيعي:

    1. إن الطفل الذي يميل إلى اكتشاف الطبيعة من حوله، ومعرفة أنواع الحشرات والنباتات، هو طفل يمتلك ذكاء طبيعيًّا.
    2. فإذا وجدتِ طفلكِ يراقب النمل الصغير الموجود في المنزل، فقدمي له مزيدًا من المعلومات عن حياة النمل، وغيرها من الكائنات الحية في بيئته.
  • الذكاء الذاتي:

    1. إذا كان طفلكِ يستطيع التعلم من أخطائه بسهولة، وتطوير تصرفاته والتعامل مع ما يخافه، فهو يمتلك ذكاء شخصيًّا. والصغار الذين لديهم ذكاء شخصي، يميلون لدراسة الفلسفة وعلم النفس.
  • الذكاء البصري:

    1. هو قدرة طفلكِ على تخيل الألوان والأشكال، و يكون لدى الطفل حس خيالي عالٍ، وقدرة على خلق عالم افتراضي وخيالي من حوله.
    2. ولذلك فإن لعبة المواهب عند الصغار الذين لديهم ذكاء بصري يجيدون استخدام خيالهم في اللعب، ويمكن أن يصبحوا رسامين مهرة.
  • الذكاء التفاعلي:

    1. يندرج هذا النوع من الذكاء تحت الذكاء العاطفي والاجتماعي، فإذا كان طفلكِ قادرًا على توصيف مشاعره، والإحساس بمشاعركِ دومًا، فهو يمتلك ذكاء عاطفيًّا.
    2. وبالطبع إذا كان يجيد التواصل مع الآخرين وتكسير حواجز الخوف والخجل، وكان سريع الاندماج مع من حوله، فهو لديه ذكاء اجتماعي تفاعلي.

تحقيق السلام الداخلي

علامات الذكاء عند الأطفال.

  1. الفضول والتطفل:

    • يتمتع بالذكاء كل طفل لديه شغف التعرف على الأشياء من حوله، وكل ما يحيط به.
  2. قوة الملاحظة:

    • يتمتع الطفل الذكي بقوة ملاحظة كبيرة، حيث يفهم سريعًا ما يجري حوله، ويفهم تعبيرات وجوه الناس، فيظهر فرحته إذا كانوا مبتسمين ويبكي إذا ظهر الحزن على ملامحهم.
  3. تعلم اللغة مبكرًا وكثرة الكلام:

    • إن الطفل القادر على تعلم اللغة والكلام منذ عمر مبكر، هو طفل ذكي بالدرجة الأولى، نظرًا لأن لديه رغبة قوية في تعلم اللغة، وقدرة على تطوير مهاراته اللغوية.
  4. طرح الأسئلة المتنوعة:

    • يمتاز الطفل الذكي بأنه دائم التطلع والمعرفة، فهو يستطيع السؤال عن موضوع واحد بأكثر من أسلوب، والتنويع في الأسئلة حتى الحصول على الإجابات المقنعة بالنسبة له.
  5. ممارسة هوايات غير معتادة:

    • يُظهر الطفل الذكي شغفه واهتمامه بمواضيع محددة وهوايات غير اعتيادية مقارنة بمن هم في سنه، مثل الاهتمام بالموسيقى أو لعبة معينة.
    • لكل طفل درجة ذكاء تختلف عن غيره، فلا تتسرع في الحكم على درجة ذكاء طفلك، حيث تختلف نسبة ذكاء الأطفال فيما بينهم.

لكن من المهم معرفة نوع الذكاء الذي يتمتع به طفلك، وتتبع علامات الذكاء عند الأطفال من أجل التعرف على مهاراته الشخصية والفروق الفردية بينه وبين غيره، وتنمية هذه القدرات وتوجيهها في مكانها الصحيح.

كيف يتسبب الآباء في الغباء لأبنائهم ؟

هناك أشكال من التربية التي تسبب الغباء لدى الطفل.

  • الإهانات المتكررة

    • هناك قاعدة تربوية تقول إن الطفل هو ناتج ما نخبره بإنه عليه، والمقصود بهذه القاعدة أو مدلولها يعني إن الطفل يولد صفحة بيضاء
    • يكتسب كل طفل مفاهيمه وأفكاره من الآباء والأشخاص المقربين منه والبيئة المحيطة بصفة عامة، بما في ذلك مفاهيمه عن شخصه وعن قدراته.
    • وكشف العلماء إن مشاكل الغباء أو الذكاء المحدود، ليست بالضرورة ناتجة عن خلل بالقدرات العقلية، بل إنها في كثير من الأحيان تنتج عن خلل تربوي، نتيجة تكرار إهانة الطفل ونعته بصفات
      • مثل: غبي أو عديم الفهم أو متخلف
    • فلابد أن نضع في الحسبان إن الطفل يستقبل المعلومات باعتبارها مُسلمات.
    • ومن ثم فإن تكرار نعته بمثل هذه الألفاظ سيهدم ثقته بنفسه وبقدراته، وستتولد لديه قناعة بإنه بالفعل يعاني من قصور بالفهم، وبالتالي لن يسعى لإثبات العكس ولن يستجب لأي محاولة لتطوير المهارات التعليمية.
  • التكليفات والواجبات.

    • التكليفات والواجبات والمهمات التي يُكلف بها الإنسان في مرحلة الطفولة المبكرة، قد تكون أحد الأسباب المؤدية إلى ظهور مشاكل الغباء أو قصور الفهم والاستيعاب لديه، وذلك ما أثبتته أكثر من دراسة أجريت في هذا الخصوص.
    • إذ وجد العلماء إن تكليف الطفل بمهام أو واجبات تفوق طاقته وقدراته الاستيعابية والإدراكية، من الأمور التي تهدم العزيمة وتؤثر سلباً على ثقته بنفسه
    • فالطفل في هذه المرحلة من عمره لا يدرك معنى النمو الإدراكي، ولا يفرق بين ما يتناسب مع قدراته وما يصعب عليه القيام به
    • ومن ثم فإن تحميله بتكاليف تفوق طاقته سيقوده بالضرورة إلى الفشل، وتكرار الفشل سيشعره بالإحباط ويولد لديه إحساس بالنقص، إذ يعتقد الطفل بأن المشكلة تكمن به وإنه يعاني من مشاكل الغباء
    • وذلك بالتأكيد سيكون عائق أمام أية محاولات لتعليمه أو تطوير مهاراته.
  • التركيز على السلبيات

    • نسبة كبيرة من الآباء يرفضون التسليم بمبدأ الفروق الفردية وتفاوت القدرات، ويطالبون أطفالهم بأن يكونوا الأفضل على الإطلاق والأروع في كل شىء، وهو حلم مشروع ولكنه -بكل تأكيد- يخالف العقل والمنطق.
    • في النهاية كل إنسان على ظهر الأرض لديه مواطن قوة وكذلك نقاط ضعف، ومن أسباب ظهور مشاكل الغباء وتدني مستويات الانتباه والاستيعاب لتنمية مواهبهم، هو مطالبة إغفال الآباء لذلك المبدأ
    • فلا يلتفتون إلى ما يحققه الطفل من تفوق أو إنجاز في مجال معين أو مادة دراسية ما، ودوماً ما يكون نظرهم موجه إلى الأفعال السلبية أو نقاط ضعفه.
    • وذلك يُحبط الطفل ويشعره بإنه مُنعدم القيمة غير قادر على تحقيق أو إنجاز شىء في حياته، ومع الوقت يتحول الأمر إلى قناعة تامة يتعامل مع كافة الأمور من خلالها.
  • ضيق الآفق وانحطاط الاهتمامات.

    • الإنسان المثقف كثير الاطلاع هو أكثر ذكاءً ونباهة من الإنسان ذو العقل الفارغ، هذه قاعدة لا جدال فيها ولا خلاف عليها، ومنها يمكننا أن نتبين إن اهتمامات الطفل قد تكون سبباً في تعرضه إلى مشاكل الغباء أو العكس،
    • بمعنى إنه كلما ارتقت اهتمامات الإنسان كلما اتسع أفقه، وبالتالي تنشط قدراته العقلية وتتطور مهاراته فيزداد ذكاءً ورجاحة.ولهذا ينصح خبراء التربية بضرورة حث الطفل على ممارسة الأنشطة المفيدة والنافعة،
  • مثل أن يهمل ممارسة الرياضة أو القراءة والاطلاع، والعمل على اكتشاف مواهبه والعمل على تنميتها وإرشاده لكيفية استغلالها.

وقد كشفت دراسة مقارنة حديثة أجريت بأحد مراكز الأبحاث الأمريكية، إن هناك علاقة وطيدة تربط بين اهتمامات الفرد وقدراته العقلية، ووجدت الدراسات ذاته أن الطلاب الذين لديهم اهتمامات محددة

ويمارسون أنشطة معينة بانتظام، كان تحصيلهم العلمي أفضل ثلاث مرات من الطلاب الغير محددين الأهداف منعدمي الرؤى.

لا يجب أن نهمل أن ملامح الطفل الذكي لا تتعارض مع ارتفاع مستوى الرغبة في رؤية التلفاز يعتبره الأطباء دليل على الإهمال الذهني

ربما بعرضه على المتخصصين المحترفين في تقدير ملامح الطفل الذكي قد يُلاحظ انتقاص القدرة عند هذا الطفل في تناول احساسه الذي يتسم بالخيالية على سيل المثال بين الحين والأخر

قد يكون هناك حاجة ماسة لكتابة أكثر حول ملامح الطفل الذكي وخصوصاً لفترات قد يكون الأطفال حديثي التأثر بعرضه الفيروس التربوي وبشكل منعدم يدل على فشله المستمرة وتعلمه من خلال عقد لعبه مثلاً.