- الإعلانات -

التسويق الإلكتروني لمعلم القرآن 4 – تحليل المنافسين أونلاين – موقع ستديو العربية

41

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل أن تقرأ وتستفيد – قم بالنشر واجتهد في نفع غيرك كما نفع الله بك


تحليل المنافسين أونلاين

التسويق الإلكتروني لمعلم القرآن *الجزء الرابع*

——دكتور نزار كمال Dr Nezar Kamal

لمتابعة جميع المقالات السابقة بالترتيب فهي موجودة على موقع خبير التسويق الإلكتروني : الدكتور نزار كمال (www.nezarkamal.com) وحيث نتقدم له بالشكر الجزيل ونسأل الله ان يشفيه مما ألم به من مرض ونرجو الله عز وجل أن يجعل هذا الجُهد في ميزان حسناته يوم القيامة، وحيث نفخر أنه مستشار التسويق الأول لدى منصة يوديكام (www.ude.cam) تحت الإنشاء.

بناء على رغبات كثير من السادة الفضلاء محفظي القرآن الكريم .. واصحاب المراكز القرآنية أونلاين، حيث طلبوا تفصيلاً ونموذجاً كاملاً لتحليل المنافسين.
كما أن اغلبهم طلبوا الإستفاضة في تحليل موقع ستديو العربية لما لهم من احترافية في الأداء وحُسن في التسويق واستقرار في الإنتشار ولهذا فإنني الأن سأقوم بكثير من التفصيل على عدة محاضرات .. لشرح نشاط شركة ستديو العربية.
كما أود التنبيه ..
أن ما أقوم به هنا لا يُعد إعتداء على خصوصية شركة ستديو العربية فهم شركة متميزة ولأن كل المعلومات التي سأذكرها هنا سأقوم بذكر مصادرها .. التي تعتبر مصادر مجانية ومتاحة وموجودة على الإنترنت.

ونبدأ بسم الله الرحمن الرحيم

تحليل المنافسين أونلاين

أولاً: ذكرنا سابقاً أن تحليل المنافسين أونلاين مثل ستديو العربية ترتكز في عملائها على الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنها ترتكز في معلميها على جمهورية مصر العربية وقد شرحنا ذلك بالتفصيل وبالأرقام.

واليوم سنقوم بذكر بعض الملاحظات الأخرى التي يجب أن ينتبه لها معلم القرآن حتى يستطيع فهم طبيعة السوق وكيفية العمل والتسويق الإلكتروني فيه.

ثانياً: شركة ستديو العربية لها أكثر من موقع إلكتروني والأهم فيها هو الموقع الذي يخاطب الطلاب الأمريكيين وهناك موقع اخر يخاطب المصريين وقد قمت سابقاً بتحليل الموقع الإلكتروني الخاص بالعملاء واليوم نقوم بتحليل صفحة الفيسبوك مع بعض التفاصيل الأخرى.

صفحة الفيسبوك الخاصة بهم بها أكثر من خمسون ألفاً من المتابعين وهو عدد لا بأس به وخصوصاً في نفس المجال الذي يستهدفهم ولكني أظن أن غالبية هؤلاء المتابعين هم من المعلمين وليسوا الطلاب لأن الموقع الإلكتروني المذكور على صفحتهم في الفيسبوك هو موقع ستديو العربية المصري وليس الدولي.
على الرغم من ذلك فإن الصفحة يديرها عدد كبير جدا من المسئولين فعددهم 15 مديراً من أمريكا و8 مدراء من مصر، على الرغم من أن التفاعل على الصفحة ليس كبيراً لهذه الدرجة ولا أعرف السبب.تحليل المنافسين أونلاين

بدأت الصفحة بتاريخ 16 اكتوبر 2016 ثم تم تغيير الأسم الخاص بالصفحة ثلاثة مرات خلال أقل من شهر حتى استقر على أنها Studio Arabiya EG بتاريخ 5 نوفمبر 2016 ولم يتغير الإسم حتى الأن.

عند متابعة الفيديوهات التي يتم بثها على صفحة الفيسبوك الخاصة بستديو العربية يظهر ان عدد التفاعلات ليس بالكثير مقارنة بعدد المشتركين على الصفحة .. فأكبر تفاعل يقل عن الثمانين عادة إلا في فيديو استثنائي خاص بأحد الطلاب حيث بلغ التفاعل اكثر من سبعة ألاف تفاعل (التفاعل هو اللايك أو الكومنت أو الشير) ويبدو انه تم تمويل حملة إعلانية على هذا الفيديو.

لاحظت ايضاً ان عدد الريفيوهات (التقييمات بالنجوم) على الصفحة هو 49 تقييم واجمالي التقييم هو 4.9 وهو تقييم مرتفع للغاية ولكنه مناسب لعدد المدراء والمعلمين، فلك ان تتخيل أن شركة ستديو العربية لديها فقط 23 مديراً وعدد 17 معلماً على الأقل ولهذا فإن هؤلاء الأربعين إذا قام كل واحد منهم بتقييم الصفحة بخمس نجوم فمن الممكن أن التسعة الباقيين كان تقييمهم في حدود الثلاثة والنصف.

ربما يسألني أحدكم كيف عرفت ان عدد معلمينهم 17 فقط تقريباً، وأقول أنا لا اعرف يقيناً ولكن عندما تتبعت موقعهم الخاص بمصر وجدت رابطاً لصفحتهم على موقع لينكدإن وعندما دخلت وجدت أن لينكدإن يخبرني أن عدد الموظفين لديهم هو 17 موظفاً فقط، ويبدو الرقم معقولاً لأن كل معلم ربما يعمل عشر ساعات يومياً مع عشرين طالباً ولكل طالب حصتين اسبوعياً وهذا يعني أن كل معلم لديه ستون طالباً تقريباً شهرياً كحد أقصى وبحساب بسيط يبدو عدد المائة وثلاثون ألف زيارة شهرية التي تحدثنا عنها في المقالة السابقة رقماً مقبولاً بهذه المعادلة.

- الإعلانات -

ثالثاً: نعود للموقع الإكتروني الخاص بشركة ستديو العربية (الموقع الدولي) سنكتشف ان هناك صفحة فيسبوك ووسائل تواصل اجتماعي مختلفة تماماً عن الموقع العربي، وهذا معناه ان الشركة تستهدف المصريين بالموقع العربي وهو الموقع الخاص بالمعلمين، اما الموقع الدولي وصفحة الفيسبوك الدولية تستهدف الطلاب وهذه الصفحة الدولية لديها عدد متابعين يتجاوز المائة وعشر ألف متابع كما أنها تهتم بوسائل التواصل الإجتماعي التالية: وهنا نبدأ التعلم منهم لأنهم يركزون على ما يركز عليه المجتمع الأمريكي مثل (فيسبوك، تويتر، انستجرام، يوتيوب، بنتريست) .

قد لاحظت على صفحة الفيسبوك الأجنبية أيضاً ان التفاعل على الفيديوهات ضعيف للغاية .التسويق الإلكتروني لمعلم القرآن

رابعاً: الموقع الإلكتروني الخاص بستديو العربية يبدو انه موقع لديه عدد زيارات قوي ودومين أوثورتي قوي (30) والدومين اوثورتي هي مدى مصداقية هذا الموقع في مجاله، ولأن مجال التعليم الإلكتروني نادراً ما تجد فيه دومين اوثورتي تصل إلى أربعين .. فإن ستديو العربية تعتبر من المواقع القوية لدى جوجل. (مع العلم أنه يمكنهم بسهولة للغاية مع بعض التعديلات الوصول لأكثر من خمسين).

لاحظت أن الدومين اوثورتي هي 30 ولكن البيج اوثورتي الخاصة بالصفحة الرئيسية هي 41 وهذا معناه ان كثير من الزائرين يأتون للصفحة الرئيسية بشكل متكرر، لأنك ببساطه إذا قمت بزيارة اي صفحة داخلية ستجد ان البيج اوثورتي (اي قوة الصفحة الداخلية) ستقل إلى 20 مثلاً. وهذا المعيار يفيدنا بشكل حيوي بعد ذلك وهو معرفة أي الصفحات التي تجذب العملاء وهو ما يمنحنا اتجاه كتابة المحتوى الخاص بموقعنا بعد ذلك.

لاحظت ايضاً ان Spam Score هو 5 بالمائة وهو بالطبع رقم قليل ولكنه مؤشر على حملات اعلانية متكررة وانشاء روابط بشكل مدفوع أو بشكل متكرر وهو ما يدل ان لديهم خدمة SEO او يقومون بشراء هذه الخدمة.

استراتيجية البحث عن الكلمات المستهدفه

خامساً: الكلمات الهامة التي تستهدفها شركة ستديو العربية هي (online islamic halaqa, take halaqa online, join halaqa online, arabic classes, quran classes, surah al kahf, surah al furqan)

وهو امر جيد لأنهم يقومون بالمنافسة على كلمات قليلة المنافسة وبعيدة عن أعين المنافسين ولكنها متكررة السؤال عند الأجانب الأعاجم أو العرب المهاجرين.

لاحظت كذلك ان موقعم برمجة خاصة وهو ما يُسبب بطئ شديد في تحميل الموقع على الإنترنت حيث يستهلك في حدود عشر ثوان للتحميل وهو بالطبع ما قد يؤثر على معدل تفضيل جوجل له بشكل جذري.

سادساً: الغريب أن ثمانون بالمائة من زوار موقع العربية لا يأتون من خلال محرك البحث جوجل ولكنه يأتون بشكل مباشر، وذلك بسبب معرفتهم المُسبقة بالموقع بسبب الإعلانات على منصات أخرى قد يكون الفيسبوك منها (لتحديد المنصة التي تقوم باستهدافها نحتاج قليلاً من المجهود والتعامل مع ادوات مدفوعة).

على الرغم من ان عشرون بالمائة من الزيارات متعلقة بالبحث على جوجل فإن عشرة بالمائة من هذه الزيارات مرتبط بإسم الموقع باللغة الإنجليزية وخمسة بالمائة مرتبط بالبحث عن صفحة الدخول على موقع ستديو العربية باللغة الإنجليزية أيضاً ولكن ما استوقفني هو ان ثلاثة بالمائة من نسبة البحث وهو تقريباً يعادل ألف زيارة شهرياً يصلون موقع ستديو العربية عندما يبحثون عن الكلمة التالية (why read surah al kahf on Friday) وهو ما قد يدل ان جزءاً كبيراً من الزائرين ربما يسألون الأسئلة الوجودية المتعلقة بوجود الإله وأسباب العبادات وربما هذا هو سر تميز ستديو العربية في أنها تقوم بتوظيف أصحاب اللغة الإنجليزية القوية من الحفظة خريجي الأزهر الشريف الذين يستطيعون محاورة هذه الأسئلة.

 

يتبق الكثير والكثير لنناقشة ولكني أود التذكير أنني هنا احترم موقع ستديو العربية ولكني اقوم بتعليم معلمي القرآن الكريم اسس التسويق الإلكتروني بشكل عملي.

والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل

دكتور نزار كمال

#نزار_كمال
@Dr- Nezar Kamal

وبإيجاز شديد فإن طريقنا حتى الأن متمثل في هذه السلسلة المعنية

التسويق الإلكتروني لمعلم القرآن

 

- الإعلانات -